عاجل

صادق البرلمان اليوناني في وقت مبكر من فجر الاحد على موازنة الفين وستة عشر تشمل اكثر من خمسة مليارات يورو ضمن خطة خفض الانفاق العام اضافة الى ملياري يورو تجبى كضرائب لإرضاء المقرضين الدوليين الذين يمارسون ضغوطا كبيرة على حكومة اليكسيس تسيبراس اليسارية.
“هدفنا كان وسيبقى، الاصلاح الجذري والعميق للاقتصاد، لجعله نموذجا بناء واجتماعيا للبلاد، دعم حقوق العمال والعمالة، وتوسيع الحضور الاجتماعي، حماية الممتلكات العامة، والضريبة العادلة، وحماية البيئة”. ومرت المصادقة بتصويت مئة وثلاثة وخمسين نائبا لصالح الموازنة ومعارضة مئة وخمسة واربعين وغياب نائبين.
يقول مراسل يورونيوز بالعاصمة أثينا ستاماتيس جيانيسيس:
“على الرغم من الاغلبية الضئيلة فان حزب سيريزا الذي يقود الائتلاف الحكومي نجح بتمرير موازنة العام الفين وستة عشر، لا توجد ضمانة من ان لا يعاد تصويت مثل هذا في الاسابيع المقبلة عند تشريع قوانين تقشف اضافية تشمل قوانين اصلاحية للضمان الاجتماعي وخفض رواتب التقاعد الكبيرة التي ستقدم الى البرلمان اليوناني”.