عاجل

تقرأ الآن:

المهرجان الدولي للفيلم بمراكش يكرم نجم الكوميديا بيل موراي


ثقافة

المهرجان الدولي للفيلم بمراكش يكرم نجم الكوميديا بيل موراي

مدينة مراكش المغربية تعيش هذه الأيام على إيقاع مهرجانها السينمائي، الذي يحتفي بطبعته الخامسة عشرة.
المخرج الأميركي الشهير فرنسيس فورد كوبولا،
هو من تولى رئاسة تحكيم المهرجان هذا العام.
باقة من نجوم الشاشة الكبيرة، كانوا حاضرين خلال حفل الإفتتاح من بينهم الممثلة البريطانية الشابة غيما ارترون، التي شاركت في لجنة التحكيم قبل ثلاث سنوات وتقول:“افريقيا لديها ثقافة غنية وأحيانا يتم نسيان السينما في خضم هذه الثقافة الإفريقية، لكن أعتقد أن تنظيم المهرجان هنا شيء مذهل، فهناك تقديركبير للسينما في المغرب. كنت ضمن أعضاء لجنة التحكيم من قبل وكان المهرجان يكرم سينما بوليوود، يجب تنظيم المزيد من هذه التظاهرات في العديد من البلدان لوجود ثقافة سينمائية كبيرة بداخلها.”

المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، كرم في دورته الحالية نجم الكوميديا الأمريكي بيل موراي كما عرض آخر أفلامه بعنوان” روك القصبة “، «Rock the Kasbah» لمخرجه باري ليفنسون، الذي صور بعض أجزائه في المغرب
بيل موراي عبرعن سعادته بعودته إلى هذا البلد.

يقول بيل موراي:” أنا أحب هذا البلد وأحب الناس كثيرا هنا، أحب كذلك المهنيين والعاملين في القنوات التلفزيونية. إنهم موهوبون ويدرسون عملهم بشكل جيد، وأنا سعيد بوجودي هنا.”

المهرجان حمل شعار“الانفتاح والتنوع” كرد على الهجمات الإرهابية التي عرفها العالم في الفترة الأخيرة.
رئيس لجنة التحكيم فرانسيس فورد كوبولا، قدم كلمة مؤثرة في حفل الافتتاح :“حان الوقت الآن للتناقش مع الأصدقاء والجيران في جميع أنحاء العالم والتأكيد اننا متحدون في الصداقة و الإبداع، وهو الأمر الذي تشجعه السينما دائما.”

ساحة جامع الفنا الشهيرة في مدينة مراكش، تحتفي بدورها بمهرجانها السينمائي وتستقبل عشاق الفن السابع لمشاهدة أفلام تعرض في الهواء الطلق، من بينها أفلام لبيل موراي، الذي كان حاضرا لمعانقة جمهوره والتفاعل معه على أنغام الموسيقى الراقصة.

يورونيوز التقت بهذا الممثل الكويدي الكبير للحديث عن آخر أعماله السينمائية “روك القصبة“، المقتبس من قصة واقعية حول فتاة من البشتون تجرأت على المشاركة في النسخة الأفغانية لبرنامج “ امريكان أيدول”.

يقول الممثل الأمريكي بيل موراي:“لقد تحملت ضغوطا كبيرة وتلقت العديد من التهديدات لكنها انتصرت عليها وتحولت إلى بطلة في بلدها، فقد وقفت لتقول :” نمثل اثنين وخمسين في المائة من نسبة السكان ولنا الحق في أن نسمع وأن يسمع غناؤنا.”

اجراءات أمنية مشددة رافقت افتتاح المهرجان
وذلك على خلفية الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها مؤخرا بعض الدول، إضافة إلى وجود تهديدات من تنظيمات إرهابية للمغرب.

وحول دور السينما في ظل المناخ الدولي الراهن، اعترف المخرج الفرنسي وعضو لجنة التحكيم جان بيير جونييه أن هناك حدودا للفن أمام ظاهرة الإرهاب.

يقول هذا المخرج الفرنسي:“قبل ثلاثين عاما، عملت في مجلة شارلي إبدو، وتعرفت إلى كابو وفولنسكي، وعندما رأيت ما حدث، فكرت… لو اقترح على كاتب سيناريو فيلما يصور“تعرفون من أقصد”.. لقلت لا أعتقد أنه يجب فعل هذا، أي في النهاية هناك تخلي عن المشروع وهناك خوف، فالعنف والكلاشنيكوف أقوى من الكاميرا للأسف.”

تقول مبعوثة يورونيوز إلى مراكش ليز بيدرسون:“مهرجان الفيلم الدولي بمراكش ما زال يتمتع بشعبية كبيرة لدى الجمهور المغربي، طبعته الخامسة عشرة تضم مجموعة كبيرة من المواهب المحلية والعالمية. تابعونا الأسبوع المقبل لمعرفة أسماء الفائزين”

اختيار المحرر

المقال المقبل
مركز الترفيه "العالم المصغر"، يحتفي بمهرجان الأضواء على طريقته

ثقافة

مركز الترفيه "العالم المصغر"، يحتفي بمهرجان الأضواء على طريقته