مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

محطات توليد الطاقة الكهربائية اعتمادا على قوة المد والجزرفي المملكة المتحدة


هاي تيك

محطات توليد الطاقة الكهربائية اعتمادا على قوة المد والجزرفي المملكة المتحدة

المملكة المتحدة تعمل حاليا على مشروع “سوانزي” لتصميم محطات توليد الطاقة الكهربائية من خلال انشاء ست بحيرات، حيث تستغل قوة المد والجزر في تدوير توربينات ضخمة لإنتاج الكهرباء، ويتوقع أن يوفر المشروع بعد إتمامه، 8% من احتياجات المملكة المتحدة، للطاقة الكهربائية.
الخبراء يؤكدون أن المشروع مميز ، كما يمكن الإستفادة منه لإستخدامات أخرى.
محطة توليد الطاقة الكهربائية في ويلز هي إحدى هذه المحطات.

يقول المدير الفني لمحطة توليد الطاقة الكهربائية في ويلز:“الأمر لا يتمثل في محطات لإنتاج الطاقة فحسب، بل يمكن استخدامها للكثير من المرافق الأخرى، مثل الإستجمام، وتربية الكائنات البحرية وأشياء من هذا القبيل وبما أن المحطة منشأة ضخمة، يمكن استخدامها للحماية من الفيضانات على طول الشواطئ الأمامية.”

رغم هذه الميزات، فإن المشروع يواجه انتقادات الناشطين في مجال حماية البيئة، الذين يتساءلون حول تأثير انشاء البحيرات على هجرة الأسماك الموسمية، هناك أيضا بعض المخاوف من أن يكون المشروع مشابها، للسد الذي توقف تشييده على نهر سيفرن، بسبب اعتراض الجمعيات البيئة.

يقول هذا الخبير في البيئة:“الكثير من أنواع السمك ستستخدم مصب السيفرن كمنطقة حضانة، لذلك يمكن أن يكون لهذه المحطات تأثيرعلى مخزون السمك في منطقة واسعة جدا. التأثيرالسلبي الآخر سيكون في مستوى صيد الأسماك المهاجرة في المياه العذبة، وهناك الكثيرمن الصناعات التي تعتمد على الصيد بطريقة غير مباشرة.”

إنشاء بحيرة ويلز يتطلب خمسة ملايين طن من الصخور لتشييد الجدار الخاص بها، وهذا ما ينتقده ايضا الناشطون في مجال البيئة، لذلك سيتأخراتمام مشروع محطة انتاج الطاقة الكهربائية الى العام 2017 عوضا عن العام المقبل.

اختيار المحرر

المقال المقبل

هاي تيك

منزل المستقبل في ألمانيا، ينتج ضعف ما يحتاجه من الطاقة