عاجل

مشهد عنف عرفته مساء الأحد في العاصمة اليونانية أثينا بين قوات الأمن ومتظاهرين خرجوا لإحياء الذكرى السابعة لمقتل مراهق في الخامسة عشرة من العمر برصاص الشرطة المحلية.

حوالي ثلاثة آلاف شخص احتشدوا بعد الظهر وسط أثينا في مظاهرة سلمية لكنها سرعان ما تحول في المساء إلى اشتباكات عنيفة بدأت بقيام المشاغبين الفوضويين برشق رجال الأمن بالحجارة والزجاجات الحارقة، الشرطة التي ردّت بالغازات المسيلة للدموع ألقت القبض على ثلاثة وأربعين شخصا، الاشتباكات أسفرت عن إصابة ثلاثة من أعوان الشرطة.

آبوستولوس ستايكوس، مراسل يورونيوز من أثينا يقول:”“مقتل مراهق على يد شرطي قبل سبع سنوات لا يزال يثير العنف وسط العاصمة، لكن عائلة الفتى أليكساندروس غريغوروبولوس أكّدت أنّ موت ابنها لا يجب أن تغذي العنف والانقسام.”