عاجل

آلاف الحجاج الكاثوليك من حول العالم قرروا زيارة ساحة كاتدرائية مار بطرس في الفاتيكان للمشاركة باعلان بدء يوبيل الرحمة. قسم كبير منهم قدموا سيراً سالكين الطريق المخصصة للحج التي تعرف منذ قرون بـ“فرانشيجينا” التي تصل كانتربوري في المملكة المتحدة بروما. وقد فتحها اسقف كانتربوري عام تسعمئة وتسعين.

بعض هؤلاء الحجاج يأملون تحقيق امانيهم. خاصة وان البابا فرنسيس كان قد فتح الباب المقدس في كاتدرائية بانغي قبل شهر.

ساندرا سيميناريو تعيش في فيريزا، احدى المدن الايطالية تقول “اؤمن بقوة انه مع هذا الحج يمكنني ان اكون اكثر قرباً من الله. اقوم بذلك لاجل عائلتي وزوجي وابنتي ولاجلي انا، ومن اجل ان يغمرنا الله برحمته ويساعدنا على تخطي المصاعب التي تواجهنا”.

وتحدث مانويل دي بيليس الذي جاء من بلدة قرب توسكانة قائلاً: “بلا ادنى شك، إنها لحظة تاريخية فالعالم بحاجة لرحمته وهذا الحبر الاعظم يعطينا رسالة قوية، اجمل رسائله كانت حين فتح الباب المقدس في افريقيا وليس في روما، إنها لامركزية بالرحمة، ويجب ان يعم السلام والآخاء العالم اجمع”.

اكثر من خمسين الف مؤمن وصلوا الى ساحة الفاتيكان ومن المتوقع ان تستمر مراسم الحج حتى نهاية يوبيل الرحمة في العشرين من تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.