عاجل

مسودة جديدة لاتفاق قمة المناخ في باريس تُسلم للوفود المشاركة

قادة وممثلو الدول المائة والخمس والتسعين المشاركون في قمة المناخ في ضاحية لوبورجيه في شمال العاصمة الفرنسية باريس يتسلمون مسودة جديدة لمشروع الاتفاق المفترَض التوقيع عليه يوم الجمعة في أبعد الآجال.

تقرأ الآن:

مسودة جديدة لاتفاق قمة المناخ في باريس تُسلم للوفود المشاركة

حجم النص Aa Aa

قادة وممثلو الدول المائة والخمس والتسعين المشاركون في قمة المناخ في ضاحية لوبورجيه في شمال العاصمة الفرنسية باريس يتسلمون مسودة جديدة لمشروع الاتفاق المفترَض التوقيع عليه يوم الجمعة في أبعد الآجال، وهو آخر يوم لهذا الاجتماع الأممي الضخم من أجل تقليص حدة الاحتباس الحراري قبل فوات الأوان.

الوفود المشاركة ستطَّلع على مضمون الوثيقة الذي يُشكِّل الحد الأدنى المشترَك الذي يمكن التوافق عليه فيما بينهم، رغم أن نقاط الخلاف الجوهرية ما زالت قائمة، وعلى رأسها كيفية تقاسم الأعباء الاقتصادية للجهود التي ستُبذَل والتي يَخشى كل طرف أن تكون على حساب نموه الاقتصادي.

جون كيري قال داعيا الجميع إلى بذل المزيد من الجهود لإنجاح القمة والخروج باتفاق تاريخي غير مسبوق:

“نحن مصرون على النجاح هنا في باريس. على غير العادة، وهو ما لم أشاهدْه أبدا خلال حياتي العامة، مائةٌ وأربعون رئيس حكومة جاؤوا جميعهم إلى باريس خلال اليوم ذاته للتعبير بوضوح عن التزامهم الشخصي بالتوصل إلى اتفاق. جميعُهم يعرفون، مثلما أعلم أنا أيضا، وكانوا واضحين في تدخلاتهم هنا بأننا دخلنا فترةً حرجة. ونحن أمام مهلة من أجل إنجاز اتفاق لم يسبق أن تحقق من قبل”.

تزامنا مع أشغال قمة المناخ، نظم نشطاء البيئة احتجاجا وسط العاصمة باريس حيث التقى العشرات منهم قرب شركة المنتوجات الزراعية الغذائية “دانون” مستنكرين الاستخدام المفرِط للمواد الملوثة للطبيعة في الإنتاج الزراعي واللوبيات التي يقولون إنها تحاول التأثير لحسابها في نتائج قمة المناخ. وبمحاذاة متحف اللوفر تظاهر آخرون للمطالبة باتفاق في مستوى التحديات المناخية وللتنديد بالشركات الكبرى العالمية لإنتاج النفط المسؤولة على نسبة كبيرة من التلوث الذي يعصف بكوكب الأرض وبالحكومات التي ترعاها.