عاجل

عيد الأنوارفي ليون للترحم على أرواح ضحايا هجمات باريس

بين الخامس والثامن من ديسمبر/كانون الأول من كل سنة مدينة ليون الفرنسية تحتفي بعيد الأنوار، لكن نسخة السنة الحالية ألغيت لتتلخص في حفل رمزي ترحما على

تقرأ الآن:

عيد الأنوارفي ليون للترحم على أرواح ضحايا هجمات باريس

حجم النص Aa Aa

بين الخامس والثامن من ديسمبر/كانون الأول من كل سنة مدينة ليون الفرنسية تحتفي بعيد الأنوار، لكن نسخة السنة الحالية ألغيت لتتلخص في حفل رمزي ترحما على ضحايا هجمات باريس الأخيرة.

ضفاف نهر السون ومرتفع فورفيير كانا قبلة للآلاف من الناس الذين حضروا بالشموع رمز النور المعادي للظلام.

هذه الطالبة الألمانية المقيمة بليون تقول:“نشعر بقليل من الحزن لأن حفل الأضواء المعتاد ألغي، لكن يمكننا فهم سبب هذا الإلغاء، نعتقد أنّ القيام بهذا التجسيد والتثبيت الضوئي كان شيئا رائعا ويحمل لمسة إحساسية مميزة.”

احتفاء هذا العام اقتصر على عمل فني وحيد من تصميم الفنان المبدع دنييل كنيبر، عرض في صمت كبير تخلّلته أسماء الضحايا المائة والثلاثين للهجمات الارهابية التي شهدتها باريس يوم الثالث عشر من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

دنييل كنيبر يقول:“الأسماء تؤثر بشكل كبير على كل واحد منا أكثر من الاسم واللقب، عندما كتبتها بخط يدي لعرضها على هذا المبنى وجدت فيها أسماء أبنائي وأصدقائي إلى غير ذلك، كان الموقف قويا جدا.”

سلطات المدينة وفّرت الشموع التي تكفل المتطوعون ببيعها في عدة نقاط إلى غاية مساء الثلاثاء، كل الأرباح التي جنيت من هذه العملية ستعود مناصفة لجمعيات ضحايا الارهاب وكذا لجمعية “أحلام”.

آنيا بانزيه مبعوثة يورونيوز تقول:“رغم أن مهرجان الأضواء ألغي إلّا أنّ الشوارع امتلأت بالناس، يوم الثامن من ديسمبر/كانون الأول يعتبر يوما هاما في ليون لكنه نادرا ما كان مليئا بالأحاسيس مثل هذه المرة، الشموع كانت رمزا للتضامن الذي وحّد الناس خلال هذه الأمسية.”