عاجل

الأرجنتين: ماوريسيو ماكري يؤدي اليمين رئيسا للبلاد

الرئيس الأرجنتيني الجديد ماوريسيو ماكري يؤدي اليمين رئيسا للأرجنتين بعد إثني عشر عاما على حكم الزوجين كيرشنر مدشنا عملية تغيير في البلاد بعدما وعد

تقرأ الآن:

الأرجنتين: ماوريسيو ماكري يؤدي اليمين رئيسا للبلاد

حجم النص Aa Aa

الرئيس الأرجنتيني الجديد ماوريسيو ماكري يؤدي اليمين رئيسا للأرجنتين بعد إثني عشر عاما على حكم الزوجين كيرشنر مدشنا عملية تغيير في البلاد بعدما وعد بتحرير الاقتصاد وتخفيف الاجراءات الحمائية. ماوريسيو ماكري الذي ينتمي إلى يمين الوسط أكد أنّ حكومته ستعمل أمام البرلمان “دون كلل من أجل المعوزين“، كما طمأن مواطنيه الذين يخشون تدابير اقتصادية مؤلمة في ثالث اقتصاديات أميركا اللاتينية بقوله “إنّ التحديات هائلة ولن نتمكن من حلّ المشكلات بين ليلة وضحاها. التحولات الكبرى تحدث مع التقدم خطوة خطوة كل يوم”. وشارك عدة رؤساء دول ولا سيما من أميركا اللاتينية وملك اسبانيا السابق خوان كارلوس مراسم آداء ماوريسيو ماكري اليمين الدستورية. وركز ماكري في حملته على موضوع التغيير والقضاء على الفقر لكنه اعلن انه سيبقي على الجزء الاكبر من المساعدات الاجتماعية للعائلات الاكثر فقرا كما قررها اسلافه.

يتمثل التحدي الرئيسي لماكري بانعاش ثالث اقتصاد في أميركا اللاتينية. ويراوح هذا الخلاف مكانه، فقد رفضت الصناديق الاستثمارية التي تملك سبعة في المائة من الديون، بشكل منهجي عمليات اعادة الهيكلة التي قبلها معظم الدائنين عبر تأجيل استحقاق الديون. وستكون اولى مبادرات ماكري بدء محادثات في نيويورك لحلّ النزاع بين الأرجنتين والصناديق الاستثمارية حول بقايا ديون. أنصار ماكري واثقون من تغير الأمور إلى الأحسن وخاصة على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي. “لقد تنامت الجريمة بسبب الحكومة السابقة التي كانت متواطئة. متواطئة مع تجار المخدرات. مع ماكري، ستوضع نهاية لهذه المسألة“، قال أحد مؤيديي ماكري.

عشرات الآلاف من مؤيدي كيرشنر تجمعوا أمام القصر الرئاسي بلاتسا دي مايو في عرض أخير للقوة قبل ان يصبحوا في المعارضة. أعضاء الجمعيات الإنسانية كأمهات “بلازا دي مايو” نظمت وقفة احتجاجية انتقدت خلالها توجه الرئيس الجديد. هذه السيدة تقول: “مرة أخرى ها هو العدو داخل مقر الحكومة لمدة اثني عشر عاما، لم يكن هناك ولكنه عاد الآن. ماكري رجل يؤمن بأنّ البلاد مجرد شركة، رجل كلام، يا له من أمر مخجل، وهو سيستخدم المحكمة العليا لمنحه سمات الرئاسية”.

التحدي الآخر الذي يواجهه الرئيس الجديد هو حكم الأرجنتين بدون أغلبية في مجلسي النواب والشيوخ. وسيكون عليه بناء تحالفات ليحصل على دعم حكام ولايات ونواب وأعضاء في مجلس الشيوخ. وأحد اول الاجراءات الاقتصادية التي تنتظرها الأرجنتين هو قرار ماكري السماح بتعويم البيزو بينما يدعم البنك المركزي العملة الوطنية في مواجهة الدولار. ويفترض أن يؤدي هذا الاجراء على الأمد القصير إلى زيادة التضخم.