عاجل

المشاريع الاجتماعية نموذج جديد للعمل في أوربا

المؤسسة الاجتماعية، استجابة ريادية مبتكرة لمواجهة التحديات المجتمعية أنه نموذج جديد للعمل في أوروبا اليوم. ما الذي تمثله هذه المؤسسات الاجتماعية في

تقرأ الآن:

المشاريع الاجتماعية نموذج جديد للعمل في أوربا

حجم النص Aa Aa

المؤسسة الاجتماعية، استجابة ريادية مبتكرة لمواجهة التحديات المجتمعية أنه نموذج جديد للعمل في أوروبا اليوم. ما الذي تمثله هذه المؤسسات الاجتماعية في أوروبا؟

لويك فان كوتسيم، مدير Oksigen:“المشاريع الاجتماعية هي حركة تنمو في جميع أنحاء العالم. في أوروبا، تمثل 5٪ تقريباً من القوى العاملة. المثير للاهتمام، هو أنها
ظاهرة تشجع الشركات التقليدية على إعادة النظر في طريقة عملها أيضا “.

المشاريع الاجتماعية

  • صاحب عمل جديد واحد من بين أربعة في أوروبا يعمل في المشاريع الاجتماعية
  • في عام 2015 مشاريع الاقتصاد الاجتماعي، مثل التعاونيات والشركات المشتركة والجمعيات والمؤسسات أو المشاريع الاجتماعية، تمثل 10٪ من الناتج المحلي الإجمالي للاتحاد الأوروبي و 6٪ من القوى العاملة
  • الهدف الرئيسي للمشاريع الاجتماعية هو أن يكون لها تأثير اجتماعي أو بيئي بدلا من مضاعفة الأرباح
  • الحصول على التمويل هو المشكلة الرئيسية التي تواجه العديد من أصحاب المشاريع الاجتماعية. التمويل التشاركي يمكن مساعدتهم على الوصول إلى مصادر جديدة للتمويل
  • مشروع Permafungi، مؤسسة بلجيكية للاقتصاد الاجتماعي حصلت على تمويل من خلال حملة التمويل التشاركي crowdfunding من خلال OksigenCrowd، بتمويل مشترك من قبل المفوضية الأوروبية

مواقع مفيدة

هذه الشركات موجودة في مجموعة متنوعة من القطاعات، خاصة في الاقتصاد المدور.

في بروكسل، أحد المشاريع، شهرياً، أكثر من طن ونصف من نفايات البن المستخدم في ثمانية مطاعم .
هذه النفايات تستخدم فيما بعد كسماد لإنتاج الفطر، وبعد انتاجه، نفايات القهوة هذه تستخدم كسماد، هذه المرة من قبل المزارعين.
الانتاج الشهري للشركة يتراوح بين 300 إلى 400 كغم من فطر المحار الطازج لبيعه في الأسواق، ولانتاج عُدد كاملة لزراعته في المنزل ايضاً.
الجانب المهم الآخر هو خلق فرص عمل محلية لذوي المهارات المتواضعة للدخول إلى سوق العمل.

وليام بيرغر، موظف في، PermaFungi، يقول:” المشروع أشعرني بالمسؤولية، ومنحني الكثير من الثقة بالنفس. الآن، لدي القدرة على التعامل مع الناس والنقاش معهم بهدوء.”

تم البدء بالمشروع قبل سنة ونصف السنة، حالياً، الشركة توظف ستة أشخاص. وتعتزم تنويع نطاق منتجاتها.

مارتن جيرمو، المؤسس المشارك لمشروع PermaFungi، يقول: “من المشيجة، وهي أساس الفطر، نستطيع انتاج ألواح عازلة مثلاً. من القهوة، هناك تطبيقات مختلفة ايضاً كالصابون “.

لديهم الكثير من الأفكار بيد أن لكن الفكرة الرئيسية هي خلق نموذج لمبادرة ديناميكية جديدة.

مارتن جيرمو، يضيف قائلاً: “هدفنا هو أن لا نصبح شركة كبيرة لانتاج الفطر، بل مساعدة أصحاب المشاريع الاجتماعية الأخرى لخلق شركاتهم الخاصة لزراعة الفطر وفي مواقع مختلفة. في بروكسل، سنويا، هناك خمسة آلاف طن من حثالة القهوة تمثل انتاج ألف طن من الفطر المحلي “.

هذا النموذج من المؤسسات الاجتماعية، خاصة في مجال الاقتصاد المدور، واعد للغاية. التمويل التشاركي هو وسيلة جيدة لتمويل هذه المشاريع أيضا.

سيرج رومبي-يورونيوز:“مارتن حصل على أكثر من عشرة آلاف يورو بفضل التمويل التشاركي، هل هذا يعني أنه تمويل يتكيف مع المؤسسات الاجتماعية.؟

ويك فان كوتسيم، مدير Oksigen:“نعم، هناك المزيد من الذين يريدون أن يكون لأموالهم وأعمالهم معنى، التمويل التشاركي يستجيب لهذا التوجه لأنه يتيح دعم هذه المؤسسات الاجتماعية مباشرة”.

سيرج رومبي-يورونيوز: “ كما رأينا مع مارتن: خلق مؤسسة اجتماعية، أمر ممكن، وفعال.”
ويك فان كوتسيم: “أجل، وهناك وسائل أكثر تحديدا في الدول الأوروبية لمصاحبتكم وتمويلكم.”