مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

انطلاق أول انتخابات بلدية في السعودية بمشاركة النساء


المملكة العربية السعودية

انطلاق أول انتخابات بلدية في السعودية بمشاركة النساء

في خطوة من شأنها تخفيف القيود الصارمة المفروضة عليهن، تشارك النساء اقتراعا وترشحا للمرة الأولى في الانتخابات البلدية بالمملكة العربية السعودية.

979 مرشحة يتنافسن مع أكثر من ستة الاف ومائتي رجل للفوز بمقاعد المجالس البلدية البالغ عددها 3159 مقعدا تشكل 284 مجلسا بلديا هي الوحيدة المنتخبة في البلاد.

مواطنة سعودية:
“أشعر بالفخر لهذا التطور في السعودية. وآمل اليوم ان يتم انتخاب أي سيدة. لأن هذه تعد فرصة كبيرة للنساء وأعتقد انهن يستطعن صنع فارق في السعودية.”

مواطنة سعودية:
“جئت أمارس حقي الطبيعي لاختيار انسان يتكلم عني وعن طلباتي في الجوار في حيي وفي منطقتي. رأيت المرشحات وقرأت عنهم وبدون معرفة شخصية انتخبتها لاني شعرت أنها قادرة على توصيل صوتنا وطلباتنا.”

ولم يسمح للمرشحات بلقاء الناخبين من الرجال بشكل مباشر نظرا إلى نظام الفصل بين الجنسين المتبع في المملكة.

وحتى قبل هذه الانتخابات، كانت السعودية البلد الوحيد في العالم الذي يمنع النساء من التصويت. يضاف ذلك الى سلسلة قيود تشمل منعهن من قيادة السيارات وارتداء الحجاب والعباءة السوداء في الاماكن العامة حيث تطبق معايير صارمة للفصل بين الجنسين.

وشهدت السعودية أول انتخابات بلدية في البلاد عام 2005 واقتصر الترشح والتصويت فيها على الرجال، فيما جرت ثاني انتخابات في المملكة عام 2011

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

فرنسا

فرنسا: التوصل لمشروع اتفاق نهائي بشأن المناخ