عاجل

تقرأ الآن:

مطالبات بفعل المزيد لمكافحة التغير المناخي رغم الاقرار باهمية اتفاق باريس


العالم

مطالبات بفعل المزيد لمكافحة التغير المناخي رغم الاقرار باهمية اتفاق باريس

رغم اشادة رسمية واسعة بالاتفاق التاريخي الذي توصل إليه المشاركون في مؤتمر باريس والذي يفترض أن ينهي اعتماد الاقتصاد العالمي على الوقود الاحفوري خلال عقود في محاولة للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري. أعتبر بعض المدافعين عن البيئة الاتفاق خطوة غير كافية لمكافحة التغير المناخي رغم اقرارهم بأهميته.

جون فراسنوا جويار رئيس منظمة السلام الأخضر بفرنسا:
“مشاعري متضاربة. الاتفاق يمثل نقطة انطلاق جيدة. كنا بصدد كارثة إن لم نتوصل إلى اتفاق. في المقابل الاتفاق ليس واضحا بما فيه الكفاية بشأن هدفه طويل الامد ووسائل الحد من ارتفاع درجة الحرارة بأقل من درجتين وحتى درجة ونصف. فهو لا يسعى لحل مسألة التغير المناخي الان. نحن لم ننقذ العالم والانسانية من خطر التغير المناخي هذا أمر واضح. وعلى الرغم من ذلك ارسينا نقطة انطلاق جديدة وهدفا جديدا.”

المسؤولون الذي شاركوا في مفاوضات الاتفاق الذي أقر من 195 دولة اعتبروه أفضل اتفاق ممكن في الوقت الراهن

ميغيل أرياس كانيتي مفوض المناخ بالاتحاد الأوروبي:
“أملك كافة العناصر التي احتاجها. إنه اتفاق مخصص لهدف بذاته. يمكن للأشياء أن تكون مثالية، لكن بلوغ المثالية أمر صعب للغاية. هذا الاتفاق مخصص لغرض معين وهو يمثل خطوة كبيرة منذ كيوتو.”

وفضلا عن السعي للحد من ارتفاع درجة الحرارة يضع الاتفاق نظاما لضمان وفاء الدول بجهود محلية للحد من انبعاثات الغازات الدفيئة وتوفير مليارات الدولارات الإضافية لمساعدة لدول الفقيرة في التحول إلى اقتصاد صديق للبيئة.