مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

فيلم "الشباب" يحصد ثلاث جوائز في حفل توزيع جوائز الفيلم الأوروبي


سينما

فيلم "الشباب" يحصد ثلاث جوائز في حفل توزيع جوائز الفيلم الأوروبي

الممثل النمساوي كريستوف فالتزوالممثل البريطاني مايكل كاين، كانا أبرزالحاضرين في الطبعة الثامنة والعشرين من حفل توزيع جوائزأكاديمية الفيلم الأوروبي في برلين.

التوترات التي تعرفها العديد من الدول الأوروبية في الوقت الحالي، بسبب سياسة الهجرة والأزمة الإقتصادية، ألقت بظلالها على الحفل.

يقول المخرج ومدير أكادمية الفيلم الأوروبي، فيم فيندرسن:” أعتقد أن أوروبا تمرباختبار كبير حول وحدتها، السياسة تظهر لنا دائما ما يفرقنا، أما السينما فتظهر لنا دائما ما يوحدنا وهذا جزء من مهمة السينما.”

الممثل البريطاني مايكل كاين، كان نجم الحفل دون منازع فقد تلقى جائزة شرفية تكريما له عن مجمل أعماله، كما فاز بجائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم «Youth»، لمخرجه الإيطالي باولو سورينتينو.

يقول مايكل كاين:” في السينما، لا تحاول أن تكون مضحكا، عليك فقط أن تكون شخصا طبيعيا يفعل شيئا مضحكا لا أن تكون كوميديا يحاول إضحاك الناس.”

فيلم «Youth»، فاز بجائزة أفضل فيلم وأفضل مخرج.

يقول المخرج باولو سورنتينو: “شكرا جزيلا إنه شرف عظيم …شكرا للأكاديمية لقد نسيت شكرها.”

الفيلم يحكي عن الصراع الأبدي بين الماضي والمستقبل والحياة والموت والشيخوخة والشباب.
مايكل كاين، تألق في هذا الفيلم إلى جانب الممثل
هارفي كايتل والممثلة راشيل وايز.

يقول مايكل كين:“كناعبارة عن فريق عمل رائع لأن كل ممثل في الفيلم كان بدوره رائعا.”

الممثلة البريطانية شارلوت رامبلينج كرمت بدورها في هذا الحفل عن مجمل أعمالها، كما فازت بجائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم “45 Years”. وفيه تقدم إلى جانب الممثل توم كورتيناي، قصة زوجين تعرف علاقتُهما أزمة عميقة بعد خمسة وأربعين عاما من الزواج.

المخرج الفرنسي فرانسوا أوزون، الذي تعاون مع شارلوت رامبلينج في العديد من أفلامه، كان حاضرا لتسليمها جائزتيها.

جائزة أفضل فيلم كوميدي، كانت من نصيب فيلم المخرج السويدي روي اندرسون بعنوان “حمامة على غصن تتأمل في الوجود.”
الفيلم يدور حول عبثية الحياة والموت في إطار من الكوميديا السوداء.

يقول المخرج روي اندرسون:“أنا سعيدجدا، شكرا جزيلا.”
ويضيف :“أنا رجل سعيد بحصولي على جائزة أفضل عمل كوميدي…، في مهرجان البندقية حصلت على جائزة الأسد الذهبي ومن الأكيد أن هذه الجائزة تظهر جانبا آخر من عملي.”

جائزة “ديسكفري الأوروبي“، فازبها فيلم«موستانج،» لمخرجته الفرنسية من أصل تركي دنيز غيمزي أرغيفين.

أحداث الفيلم تدورفي قرية تركية نائية، حيث تعيش خمس شقيقات في بيئة محافظة جدا وتواجهن تحديات كبيرة بسبب القيود المفروضة عليهن.”

فيلم “موستانج” رشحته فرنسا لجائزة أوسكارأفضل فيلم أجنبي كما رشح لجائزة الغولدن غلوب.

تقول مخرجته دنيزغيمزي أرغيفين:“هذا الفيلم هو عبارة عن حكاية أضفنا عليها لمسة شعرية، للإبتعاد قليلا عن هذه الحقيقة، لذلك الفيلم هو نوع من الصدى العاطفي أكثرمنه تصويرلواقع اجتماعي معين.”

الممثل كريستوفرفالتز، يرى أن سر جاذبية السينما الأوروبية يكمن في تنوعها.
يقول بهذا الخصوص:“لحسن الحظ لا يوجد سينما أوروبية بشكل عام.
أحيانا نواجه تحديات للحصول على تمويل مالي لإنجاز هذه الأفلام.
في نهاية الأمر، نحن نعبر دائما عن فخرنا بالإنتماء غلى أوروبا لكن نبقى دائما مرتبطين بثقافة بلدنا.”

أكثرمن عشرين جائزة تم توزيعها في حفل جوائز الفيلم الأوروبي في برلين.

يقول مراسل يورونيوزمن برلين فولفغانغ شبنغلر:“الجوائز الرئيسية كانت الليلة من نصيب الجيل الذي رسخ أقدامه في مجال السينما الأوروبية. في المقابل، الجيل الجديد من المخرجين والممثلين لم يحصلوا في السنوات الأخيرة على الكثير من جوائزالفيلم الأوروبي.”

اختيار المحرر

المقال المقبل

سينما

ناني موريتي يقاسمنا حزنه على فراق والدته في"ميا مادري"،