مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

تركيا: التجار يخشون من تأثير العقوبات الروسية على أعمالهم


روسيا

تركيا: التجار يخشون من تأثير العقوبات الروسية على أعمالهم

تركيا وأسواقها تجذب السياح ورجال الأعمال الروس. الأمور تغيرت منذ إسقاط أنقرة لطائرة روسية حربية الشهر الماضي. فقد أعلنت موسكو عقوبات اقتصادية على تركيا استهدفت التجارة والسياحة والزراعة والمقاولات. ما أقلق الصناعيين ورجال الأعمال.

ليزا كرول صاحبة متجر ملابس في روسيا تأتي دورياً إلى إسطنبول لاستيراد البضائع. الآن تخشى أن تنقطع زياراتها التجارية. ليزا كرول: “قد تكون آخر رحلة لي في هذا العام لاأحد يعرف كيف ستجري الأمور. ربما تتوقف الأعمال في العام المقبل.”

المحللون يرون أن العقوبات الروسية التي بدأت تدخل حيز التنفيذ تدريجياً، ستأثر سلباً على الناتج المحلي التركي في العام المقبل.

جياسدين إيوبكوجا، رئيس جمعية الصناعيين ورجال الأعمال في منطقة لاليلي في إسطنبول : “أول ماقالته روسيا: لاتذهبوا إلى تركيا ولاتشتروا منها. بالنتيجة، الزبائن توقفوا عن المجيء وبدؤوا بإلغاء رحلاتهم. هذا كان مصدراً مهماً للدخل، على الرغم من كونه بيع تجزئة.”

التجارة بين تركيا وروسيا تتركز على قطاعي الأغذية والمنسوجات. في العام الماضي وصلت قيمة التبادلات بين البلدين إلى ستة مليات دولار أميركي.

في مجال السياحة، يشكل الروس أكثر من عشرة في المئة من زائري تركيا، وانقطاعهم سيكون ضربة قوية بدأ الأتراك يستشعرونها قبل حلول موسم الصيف.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

الصين

مشاحنات مع الشرطة خلال محاكمة محام مدافع عن حقوق الإنسان في الصين