عاجل

عاجل

المواطن الأوروبي

قدم الاتحاد الأوروبي تقريراً شاملاً يتضمن مجموعة الخصائص التي يتمتع بها “المواطن الأوروبي”. الدراسة قائمة على إحصاءات تعود لكل بلد أوروبي على حدى. من

تقرأ الآن:

المواطن الأوروبي

حجم النص Aa Aa

قدم الاتحاد الأوروبي تقريراً شاملاً يتضمن مجموعة الخصائص التي يتمتع بها “المواطن الأوروبي”. الدراسة قائمة على إحصاءات تعود لكل بلد أوروبي على حدى. من خلال جمع الإحصاءات والبيانات استطاع التقرير أن يقدم صورة عامة عن المواطن الأوروبي. أجرت الدراسة مديرية يوروستات التابعة للمفوضية الأوروبية التي تزود الاتحاد الأوروبي بالمعلومات الإحصائية.

المتوسط العمري للمواطن الأوروبي 42.2 سنة

بحسب الدراسة فإن سكان الاتحاد الأوروبي يتمتعون بأسرع نسبة شيخوخة في العالم بعد اليابان. في العام 2014 وصل متوسط الأعمار في الاتحاد إلى 42,2 سنة، ليزداد ست سنوات عما كان عليه قبل عقدين.

في الوقت الراهن، تتمتع إيرلندا بأصغر متوسط عمري، حيث يبلغ العمر الوسطي لسكانها 36 سنة. بينما يحظى سكان ألمانيا بأعلى متوسط عمري بين دول الاتحاد، إذ يصل إلى 45,6 سنة.

خلال العشرين سنة الماضية، ظهر أن أكبر تسارع للشيخوخة كان في ليتوانيا، إذ ارتفع المتوسط العمري لسكانها 8,9 سنة بين العامين 1994 و2014. بينما بقي المتوسط العمري في السويد متقارباً إلى حدٍّ ما، في نفس هذه الفترة، إذ ازداد 2,5 سنة فقط.



الوضع العائلي للمواطن الأوروبي: متزوج

سبع من كل عشر عائلات في الاتحاد الأوروبي مشكلة من ثنائيات مرتبطة بعقد الزواج، سواء مع أو بدون أطفال.

الأرقام المقدمة في العام 2011 أظهرت أن قبرص تتمتع بأكبر عدد من العائلات المؤلفة من ثنائيات مرتبطة بعقد زواج، إذ تصل نسبتهم إلى86,9 في المئة. بينما أقل نسبة متزوجين تلاحظ في إستونيا بواقع 52,3 في المئة من مجمع العائلات في هذا البلد.

في نظرة عامة على جميع دول الاتحاد نلاحظ أن نسبة الثنائيات المتزوجة تصل 71,4 من مجمل العائلات. بينما تشكل العائلات “المفردة الوالدين” نسبة 16 في المئة. وتصل نسبة الثنائيات التي تعيش “المُساكنة” دون عقد زواج أو ارتباط رسمي إلى 12,6 في المئة من العائلات.

لاتفيا تحتل المركز الأول بنسبة العائلات “المفردة الوالدين“، إذ تصل إلى33,4 في المئة من مجمل العائلات. بينما تنخفض نسبة العائلات “المفرة الوالدين” في قبرص إلى 9,9 في المئة.



عدد أفراد المسكن الأوروبي: 2,4 شخص

تقرير يوروستات أظهر عدد القاطنين في مسكن أوروبي في العام 2014 بقي على ماكان عليه في العام 2005، بواقع 2,4 فرد لكل مسكن.

كرواتيا احتلت المركز الأول في اكتظاظ المساكن بواقع 2,8 فرد لكل مسكن. واحتلت كل من ألمانيا والسويد أخفض النسب بواقع فردين في كل مسكن.

المساكن الأوروبية بينت بين العامين 1946 و1980

أربعة من أصل عشرة منازل في الاتحاد الأوروبي بنيت في الفترة التي تلت الحرب العالمية الثانية حتى العام 1980. نسبة المنازل التي بنيت في تلك الفترة في رومانيا تصل إلى 59,1 من مجمل أماكن السكن. بينما ينخفض عدد المنازل التي بنيت في تلك الفترة في إيرلندا إلى 22,9 من مجمل مساكن هذا البلد.

أكبر نسبة مساكن في المملكة البريطانية المتحدة بنيت قبل العام 1946، فنسبة المساكن التي أقيمت قبل هذا التاريخ تصل إلى 37,8 في المئة من مجمل المساكن البريطانية.



الأوروبي يملك منزله

يوروستات أظهرت أن 70 في المئة من المساكن الأوروبية يقطنها مالكوها، بينما 30 في المئة يعيشون في منازل للإيجار.

نسبة الملّاك لمنازلهم ترتفع في رومانيا ولتوانيا وسلوفاكيا إلى 90 في المئة.

بينما تحتل ألمانيا أعلى نسبة من منازل الإيجار في الاتحاد الأوروبي بواقع 47,4 في المئة من مجمل مساكنها.

الأوروبي يعيش في المدينة

نسبة سكان قاطني المدن في الاتحاد الأوروبي تصل إلى 41,6 في المئة من مجمل سكان الاتحاد. بينما يقطن 31 في المئة من الأوروبيين في الضواحي، و27,5 في المئة منهم يعيشون في المناطق الريفية.

في مالطا يرتفع عدد قاطني المدن إلى 89 في المئة من السكان. وتنخفض نسبة ساكني المدن في لوكسمبورغ إلى مستوى قياسي بواقع 14,5 من مجمل السكان هذا البلد.

نسبة التمدن في بلدان الاتحاد الأوروبي تشهد تراجعاً. في العام 2007، عندما كان الاتحاد يتألف من 27 بلداً، كانت نسبة قاطني المدن تصل إلى 48,5 في المئة من السكان، لتهوي العام الماضي إلى 41.6 في المئة.



العاملون في قطاعات الإدارة العامة كالدفاع والتعليم والصحة والعمل الاجتماعي يشكلون جلَّ مواطني الاتحاد في عمر العطاء. 25 في المئة ممن في عمر العطاء ومولودون في الاتحاد الأوروبي يعملون في هذا القطاع بحسب إحصاء العام 2011.