مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

مقابلة مع رئيس منظمة الهلال الأحمر العربي السوري


مقابلات

مقابلة مع رئيس منظمة الهلال الأحمر العربي السوري

دكتور عبد الرحمن العطار، رئيس منظمة الهلال الأحمر العربي السوري نشكركم على الانضمام إلينا على يورونيوز
مقابلة أجراها كريس الكمون- – في عام ألفين وأحد عشر، ولد الربيع العربي و اجتاحت أجزاؤه الشرق الأوسط، هل راودك الشعور بأن سوريا سوف تنزلق إلى هذه الفوضى؟. للأسف تلاشت كل الدعوات النبيلة من أجل الحرية و الديمقراطية و الإصلاح، شتتها الأحزاب و حولتها إلى نزاعات مسلحة فوقفنا تائهين آملين في تحقيق انتقال سلمي من شأنه أن يطور سوريا الحديثة، و لكن للأسف انحرف الربيع العربي عن مساره ووقع فريسة لتصرفات القوى الإقليمية والدولية. فمایزال الشعب السوري يتساءل عن حقيقة الأمر

مع كل هذا التضارب والقتال في الأرض من قبل الميليشيات والفرق المسلحة وفي السماء من قبل الغارات الجوية، كيف تعامل الهلال الأحمر بشكل فعال في ظل هذا المناخ غير المتوقع؟
اسمحوا لي أولا أن أترحم على شهداء الهلال الأحمر فقد فقدنا حوالى تسعة وأربعين شهيدا متطوعا، لقوا حتفهم على خط المواجهة، فقد كانوا وحدهم القادرين على دخول كافة المناطق، بما في ذلك الأماكن الأكثر عنفا، فعند دخولك إلى منطقة ما تواجه أكثر من مجموعة مسلحة وكل مجموعة منهم لها هدف محدد و لكن استطاع متطوعو الهلال الأحمر العربي السوري الدخول لمثل هذه الأماكن و توفير المياه النظيفة و الدواء و الطعام اللازم و تنفيذ برامج التطعيم

- متى تيقنتم بوجود داعش بسوريا ؟ و هل كان هناك حادثة معينة نبهتكم أن الصراع في سوريا قد ازداد تعقيدا؟
أعتقد أن بداية داعش الحقيقية كانت في الرقة، فقد سيطرت عليها بالكامل. كان الأمر معقدا جدا و لكننا نجحنا في الوصول لأهالي الرقة عن طريق الفرع الخاص بالهلال الأحمر هناك و قدمنا لهم ما يلزم من الماء والغذاء واللقاحات اللازمة ولكن التغييرات القيادية في مثل هذه المناطق تؤدي في الكثير من الأحوال الى وقف أنشطتنا هناك. ثم استمر تنظيم الدولة الاسلامية في النزوح حتى وصل الى تدمر، والسخنة والحسكة. ثم تولد الصراع بين داعش و قوات أخرى مسلحة مثل جبهة النصرة وأحرار الشام

ما هو الوضع الإنساني الراهن في الرقة فأنت تعمل في الرقة ؟ وهل لديكم أى اتصال بداعش ؟

لا يزال لدينا فرع في الرقة و تقوم نشاطات هذا الفرع على تقديم خدمات الإسعاف و الصحة و الدعم الإنساني و لكن تقلص عمل هذا الفرع و ذلك بسبب انشاء داعش لجهة أخرى واهمالهم للهلال الأحمر هناك ومع ذلك لايزال هذا الفرع يعمل حتى الان في مجال توفير المياه والصرف الصحي والنظافة وتطعيمات الأطفال وتقديم المساعدات الغذائية مثل القمح من قبل الأمم المتحدة ليتمكنوا من كسب قوت يومهم، فأنشطتنا تتوقف على الشخص المسؤول فقد كان من قبل المسؤول عن الصحة هناك مصري الجنسية فقد منحنا العديد من التسهيلات ثم تم استبداله بشخص آخر سعودي الجنسية

إذن ما هي الاحتياجات اليومية التي تواجه معظم السوريين؟
هناك أكثر من تسعة ملايين نازح في سوريا وبحلول فصل الشتاء سوف يزداد الأمر صعوبة فالشتاء قارس في سوريا ونعاني من الأمطار وتساقط الثلج و غيرها من الظواهر، في الوقت الذى نعاني فيه أيضا من نقص في المخيمات و الملاجئ فقد قمنا بتحويل بعض الأماكن المقدسة و المدارس إلى دور لإيواء النازحين و يحاول أيضا الهلال الأحمر توفير ما يلزم لهؤلاء النازحين من ماء و غذاء وصرف صحي ونظافة، ولكن ما يؤلمني حقا هو الوضع بالنسبة للأطفال فهناك اليوم أكثر من مليون طفل دون مدارس في سوريا

و لا تزال تتساقط عليهم القنابل لتزيد الوضع اشتعالا، ما قولكم في ذلك ؟
ينفطر قلبي لرؤية القنابل وذلك لعلمي أنها ذاهبه لقتل المدنيين والمسلحين معا دون تمييز و كيف يمكنك التمييز بين الاثنين؟
فهذه القنابل تقتل أيضا المدنيين الأبرياء والضعفاء، فهم يدفعون ثمن نزاعات الآخرين على الأراضي السورية. وأنا ضد أي هجمات من قبل أي فريق

-هل كنت تحلم بمستقبل أفضل لبلادكم؟ هل ترى في الأفق مستقبلا لوطنكم؟
عندما ترى ما يحدث على أرض الواقع تدرك تماما أن الأزمة أصبحت إقليمية عالمية و تتطلب حلا دوليا

الدكتور العطار أود أن أشكركم شكرا جزيلا على حضوركم و مشاركتكم معنا في يورونيوز، و أتمنى لكم كل التوفيق في هذه الأيام الصعبة
شكرا لكم على إتاحة هذه الفرصة لي للتحدث عبر شاشات يورونيوز ، فأنا متابع جيد لللغتين العربية و الإنجليزية
شكرا لكم يورونيوز لإتاحة الفرصة لي للتعبير عن أفكاري في بلادي

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

مقابلات

وزير الطاقة الإماراتي ليورونيوز:"الأزمات تشكل لنا فرصا جديدة ولن نعتمد على النفط"