عاجل

عاجل

الطب المهني: الحفاظ على مكان عمل صحي

تقرأ الآن:

الطب المهني: الحفاظ على مكان عمل صحي

حجم النص Aa Aa

اليوم، الطب المهني يركز أكثر على الوقاية والتدخل المبكر. انه يركز على مخاطر بعض الأمراض كمرض السكري، والسُمنة، والاضطرابات العضلية، والهيكل العظمي، قبل أن تصبح مشكلة.

دور الطب المهني بدأ يتطور، الدكتور فولفغانغ بانتر في الطليعة فيما يتعلق بهذا التوجه الملحوظ في المانيا بشكل خاص.

Point of view

نرى اشخاصاً، للوهلة الأولى، يبدون بصحة جيدة. لكن الفحصوصات تظهر وجود مشاكلات في السُكر، والوزن، أو ضغط الدم ، ويجب اتخاذ إجراء ما.

بالاضافة إلى تحليل ظروف العمل، هناك تركيز على الرعاية الصحية الوقائية.
في منطقة الراين الصناعية، هذا الطبيب يركز على مخاطر بعض الأمراض كمرض السكري، والسُمنة، والاضطرابات العضلية، والهيكل العظمي، قبل أن تصبح مشكلة.

الدكتور فولفغانغ بانتر، طبيب متخصص في الطب المهني، يقول:” نرى اشخاصاً، للوهلة الأولى، يبدون بصحة جيدة. لكن الفحصوصات تظهر وجود مشاكلات في السُكر، والوزن، أو ضغط الدم ، ويجب اتخاذ إجراء ما. هنا، أعتقد أن دور الاطباء المهنيين مهم جداً، لدعم نظام الضمان الاجتماعي “. جيرمي ويلكس، يورونيوز:“مكتب الدكتور بانتر ليس المكان الوحيد الذي تحتل فيه مفردة” الوقاية “ مكانة كبيرة. فالتغيرات حصلت في ميادين أخرى، كالشركات والسياسة، ومع شركات التأمين الصحي”.

في الميدان السياسي، ألمانيا اعتمدت التغيير من خلال قانون جديد للرعاية الصحية الوقائية، سيدخل حيز التنفيذ في كانون الثاني/ يناير، بدعم من رودولف هينكه من حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي .

رودولف هينكه، عضو في برلمان جمهورية ألمانيا الاتحادية، يقول:“في ألمانيا، أمضينا عشرة أعوام لمناقشة ما إذا كان يجب تعزيز الوقاية على المستوى الفردي، أو تحسين الظروف التي يعيش فيها الناس. الآن، نتيجة النقاش هي: الاقتراحان مناسبان. هذا يعني، في مكان العمل، في الشركة، يجب اتباع البرامج التي تضع الصحة في المقدمة مع الوقاية “.

تطبيق القانون الفيدرالي يتطلب دعما الزامياً من شركات التأمين الصحي يغطي جميع العاملين في ألمانيا.
التقينا بواحدة منها في ليفركوزن، المسؤولون فيها يدعون إلى حلول فردية.

أولريش روزيندال، رئيس الطب المهني، PRONOVA BKK، يقول: “الشيء المثير للاهتمام هو العمل مع الموظفين في أماكن عملهم. فاحتياجات موظف في مكتب تختلف عن الذي يعمل مع الآلات. لذلك، في الشركات، ننظر إلى ظروف العمل، إلى طريقة عمل كل موظف لنتمكن من التعاون مع الشركة والاطباء المهنيين لايجاد البرامج المناسبة لهم.”

تطبيق البرامج المحددة وفقاً لحاجة كل موظف يمكن ان يكون من خلال بعض التقنيات المبتكرة.
معهد ابحاث für ANGEWANDTE Arbeitswissenschaft، وضع ملحقات لمساعدة أرباب العمل والموظفين على فهم عامل التقدم في السن في العمل.

آنا بيك، باحثة في معهد für ANGEWANDTE Arbeitswissenschaft، توضح من خلال سترة تحمل عدة أوزانن أن الشخص الذي يرتديها، تحركاته تكون محدودة ويشعر كما لو أنه كان أكبر سناً . وتضيف قائلة:“الموظفون الشباب الذين يرتدون هذه الملحقات يشعرون بثقل السنين بطريقة ملموسة: يشعرون بانهم قد شاخوا بين ثلاثين أو أربعين عاما. انها تجربة يدركون من خلالها صعوبات التقدم في السن.” الطبيب بانتر ينصح موظفاً تقنياً كيفية الإقلاع عن التدخين قبل دخول قانون الوقاية الصحية حيز التنفيذ. الدكتور فولفغانغ بانتر، يقول:“أعتقد أن أهم نقطة هي المصادقة على القانون. النقطة الثانية هي على السياسين بذل المزيد من الجهود لترسيخ وعي الوقاية في ذهن الجمهور. وهذا لم يحصل بعد “.

احياناً، الوعي بالوقاية ليس كافياً وعلى كل شخص أن يتحمل مسؤولية صحته لأن الوقاية خير من العلاج.