مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

إسبانيا: كل ما تجب معرفته عن انتخابات 2015م


العالم

إسبانيا: كل ما تجب معرفته عن انتخابات 2015م

متى ستُجْرى، وكيف تتمّ؟

في يوم 20 ديسمبر/كانون الأول يُدلي 36.5 مليون ناخب بأصواتهم لتجديد هيئتهم التشريعية بغرفتيْها (السفلى 350 مقعدا) والعليا (208 مقعدا). ثم تصوت الغرفتان لاختيار رئيس الحكومة الذي يُعرَف بالإسبانية بـ: اِلْبْرِيزِيدِينْتِي دِيلْ غُوبْيِيرْنُو.

الحملة الانتخابية انطلقت رسميا يوم الجمعة 4 ديسمبر/كانون الأول وتستمر إلى غاية يوم 19 من الشهر ذاته الذي سيكون يوم “الصمت الانتخابي” الذي يُمنع خلاله المترشحون من الدعاية الانتخابية لأنفسهم.

الاستطلاعات التي أنجزتها وسائل الإعلام تشير إلى تقدم الحزب اليميني الحاكم، الحزب الشعبي، لكنها تؤكد أيضا أن هذه التشكيلة السياسية لن تحصل على الـ: 176 مقعدا الضروريين لحيازة “الأغلبية المطلَقة”.

أهمية هذه الانتخابات تكمن في كَوْن 41 بالمائة من الناخبين المسجَّلين في القوائم الانتخابية، الذين قالوا إنهم سيصوتون يوم 20 ديسمبر/كانون الأول، يؤكدون أنهم لم يَحسموا بعْد خياراتهم، حسب الاستطلاعات الرسمية.

مَن هُم المرشحون

الحزب الشعبي


المرشح: ماريانو راخوي (رئيس الحكومة المنتهية ولايته)

هذا الحزب المحافظ يطلب أصوات الناخبين مشددا على ما يعتبره إنجازات حققها خلال السنوات الأربع الماضية من الحُكم. شعارُه الانتخابي هو “انتخب بجدّية” إيحاءً بأنه البديل الجدّي أمام أحزاب جديدة على غرار حزب بوديموس وثْيودادانوس.

المحافظون يقترحون تدابير ملموسة في برنامجهم لمواجهة تحديات البطالة عبر زيادة عدد الذين لهم وظيفة من 18.4 مليون حاليا إلى 20 مليون خلال الأعوام المقبلة ويَعِدون بزيادة عدد عقود العمل الدائمة بدلا من العقود محدودة المدة الزمنية التي تضاعفت منذ بداية الأزمة المالية في البلاد.
كما يقترحون رفع مستوى ادخار ذوي المداخيل المتوسطة ومكافحة التهرب الجبائي في الأوساط الغنية.

الحزب الاشتراكي


المرشح: بيدرو سانتشيز

الحزب اليساري الوسطي يعد بالتراجع عن الإصلاحات التي يعتمدها اليمينيون بشأن سوق العمل، وهي الإصلاحات التي يقول الاشتراكيون إنها زادتْ في إفقار الناس. وهم يلتزمون في حال فوزهم بتقليص نسبة الوظائف المؤقتة وعدم زيادة الضرائب والرسوم على الطبقة الوسطى والعمل بـ: “ضريبة التضامن الاجتماعي” لتمويل معاشات المتقاعدين.

ثْيودادانوس


Candidate: Albert Rivera

المرشح: ألْبير رِيبيرا

ثْيودادانوس، الحزب الليبيرالي الوسطي، يُعتبَر النجم الصاعد في هذه الانتخابات حيث ارتفعت نسبة نوايا التصويت له من 11 بالمائة في يوليو الماضي إلى 19.11 بالمائة حاليا.

هذا الحزب يعرض على الناخبين “العقد الوحيد الدائم” لمواجهة البطالة مع تقليص تكاليف العمل وتقديم مساعدات مالية لذوي المداخيل الضعيفة.
ريبيرا يدعو إلى فتح عهد جديد من الإصلاحات في إسبانيا يُصطَلَح عليها بـ: “المرحلة الانتقالية الثانية” مقابل الأولى التي نُفِّذتْ في عهد نظام الجنرال فرانكو.
ويدافع هذا الحزب الذي يصف نفسه بـ “البديل النظيف“، مقارنة مع الأحزاب التقليدية المتآكلة بفضائح الفساد، عن سياسة إصلاحات جبائية تدريجية والاقتطاع من كل دافعي الضرائب ضريبة واحدة مقدارها 20 بالمائة من الدخل.

بوديموس


المرشح بابلو إيغليزياس

هذا الحزب هو حزب حركة “الناقمون” الذين يقترحون رفع مستوى الأجر الأدنى الذي يُقدَّر حاليا بـ: 648.6 يورو شهريا، وإعطاء امتيازات لاتفاقيات عامة خاصة ببعض الصناعات ومضاعفة تدابير حماية العمال بشكل عام.

هؤلاء يريدون إجبار الشركات على الرجوع إلى الحكومة قبل اتخاذها قرارات تسريح العمال وجعْل الكلمة العليا لرئيس الحكومة ووزرائه.

إغليزياس وعد بفرض ضرائب أعلى على الأغنياء من شأنها رفع مداخيل الدولة بـ: 92 مليار يورو. كما ينوي الحزب رفع الضريبة على القيمة المضافة على المنتوجات غير الضرورية للحياة التي يستهلكها الأثرياء أكثر من غيرهم.

ما هي المسائل الكبرى

تقليص نسبة البطالة، الاحتفاظ أو عدم الاحتفاظ باقتصاد الرفاه

بالنسبة لجميع المرشحين يُعتبر خلق الوظائف مسألة قومية عاجلة في بلد بلغت فيه نسبة البطالة 20 بالمائة من قوى العمل. أما السألة الثانية الأكثر إلحاحا فهي صعوبة تحقيق التوازن بين التدابير التقشفية لمواجهة الأزمة المالية والرفاه.

الأحزاب تجتهد في اقتراح البدائل من أجل الحفاظ على نوعية الخدمات الأساسية التي تقدمها الدولة لمواطنيها دون الاضطرار لزيادة الضرائب.
التهرب الجبائي والاقتصاد الموازي يؤثران سلبا على مالية الدولة في غسبانيا.

تنافس شديد من أجل تبوأ المرتبة الثانية في الانتخابات

يُتوقَّع أن تُهني هذه الانتخابات عهد القطبية الحزبية (اليمين المعتدل مقابل الاشتراكيين) التقليدية القائمة منذ إقامة الديمقراطية في البلاد عام 1977م بعد عامين من وفاة الجنرال فرانكو.

ولن تتشكل خلال العهد الجديد الحكومات إلا بالائتلافات بين الأحزاب التقليدية والجديدة مُنهية حقبة الحكومات ذات “الأغلبية البرلمانية المطلقة”.

الاستطلاعات تؤكد تقدُّم الحزب اليمين بقيادة ماريانو راخوي، وبالتالي فإن الرهان هو أيّ الأحزاب المتنافسة ستتبوأ المرتبة الثانية.

البرلمان الحالي المتهية عُهدته

آخر الاستطلاعات

استقلال كتالونيا

بالنسبة لمسألة استقلال كاتالونيا، المحكمة الدستورية حكمت بعدم شرعية الاستفتاء الذي نظمه الإقليم بهذا الشأن قبل أسابيع، مما يكبح سياسيا المساعي الكتلونية على المستوى الوطني الإسباني، رغم بقاء المطالب الانفصالية على حاليا واستمرار الجهود داخل الإقليم من أجل هذا المشروع السياسي.

الإصلاح الدستوري

تتوافق جميع الاحزاب على أهمية فتح نقاش حول الإصلاح الدستوري خلال الولاية الحكومية المقبلة، لكن الخلافات تبقى عميقة بشأن تفاصيل الإصلاح وحجمه.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

العالم

"سيودادانوس "..حزب بتطلعات ليبيرالية يدافع عن وحدة إسبانيا