عاجل

الأشهر العشرة الأولى من عام ألفين وخمسة عشر كانت الأكثر حرارة على الاطلاق. شهر تشرين الأول-أكتوبر سجل الرقم القياسي على أنه الشهر الأكثر سخونة منذ بدء بيانات درجات الحرارة في عام ألف وثمانمائة وثمانين. وحتى هذا الوقت من السنة، فإن الحرارة فوق اليابسة، وعلى وجه المحيطات قد بلغت صفر فاصل ستة وثمانين درجة مئوية فوق المعدل المتوسط المسجل في القرن العشرين. كما أن تموز-يوليو، وهو الشهر الذي يشهد عادة أعلى درجات حرارة على الارض، كان هذا العام الاكثر دفئا من بين الاشهر الألف وستمائة وسبعة وعشرين منذ كانون الثاني-يناير للعام ألف وثمانمائة وثمانين مع معدل اجمالي بلغ ستة عشر فاصل واحد ستين درجة مئوية. وحطمت خمسة من الأشهر السبعة الأولى من ألفين وخمسة عشر بينها أيار-مايو وحزيران-يونيو وتموز-يوليو أرقاما قياسية لدرجات الحرارة. كما أن كانون الثاني-يناير كان ثاني أكثر هذه الشهور دفئا منذ البدء بتسجيل درجات الحرارة في العام ألف وثمانمائة وثمانين ونيسان-أبريل كان ثالث أكثر هذه الشهور دفئا حسب الوكالة الأميركية للمحيطات والغلاف الجوي.

المزيد عن: