عاجل

تقرأ الآن:

آبّي وامْباش لاعبة منتخب الولايات المتحدة الأمريكية لكرة القدم تودِّع الملاعب


العالم

آبّي وامْباش لاعبة منتخب الولايات المتحدة الأمريكية لكرة القدم تودِّع الملاعب

آبّي وامْباش لاعبة منتخب الولايات المتحدة الأمريكية لكرة القدم، صنف الإناث، والهدافة الأكبر في تاريخ المنتخب التي سجلت 184 هدفا في 252 مباراة، تعتزل هذه الرياضة في الخامسة والثلاثين من العمر بعد مشوار لامع حصلت خلاله على ميداليتيْن ذهبيتيْن أولمبيتيْن ولقب أفضل لاعبة عام 2012م، بالإضافة إلى فوز بكأس العالم.

وفي الحقيقة، سجلت وامباش عددا من الأهداف لم يتحقق حتى لأساطير وعمالقة كرة القدم العالمية على غرار بوليه ومارادونا ورونالدو.

آخر مبارياتها كانت مبارة ودية جرت الأربعاء في نيو أورليانز مع المنتخب الصيني، وانهزم فيها المنتخب الأمريكي على أرضه بهدف مقابل لا شيء بعد سنوات طويلة لم يعرف خلالها طعما للانهزام حيث فاز بـ: 104 مباراة في عقر داره.

اللاعبة الأمريكية لم تتأثر لنتيجة مباراة الوداع وقالت إنها أتت لتوديع الزميلات وعشاق كرة القدم النسوية والجمهور بشكل عام الذي اعترفت بأنه كان يود لو أنهتْ مشوارها بتسجيل أهداف وقهر المنتخب الصيني.

وامباش قادت فريقها خلال مباراة الوداع لمدة 72 دقيقة قبل مغادرتها الأرضية تحت تصفيقات حارة لـ: 32950 متابعا لها في المدرجات حاملين الأعلام المكتوب عليها “شكرا” للاعبة التي صنعت الكثير من أمجاد المنتخب الأمريكي لكرة القدم إناث.

البطلة الأمريكية تشتهر بتصريحاتها الساخنة الصريحة منتقدةً بقوة وبعبارات شديدة اللهجة كل ما لا يرق لها.

في نهاية المباراة مع الصين، حرصت على القول للصحافة إنها لو كانت تملك سلطة القرار لأقالت مدرب المنتخب الأمريكي للذكور جرغن كلينْسْمان الذي أغرق المنتخب باللاعبين “الأجانب“، على حد تعبيرها والذي لا تحبذه، عِلمًا أن هؤلاء ليسوا أجانب وإنما هم أمريكيون مولودون خارج الولايات المتحدة الأمريكية ويحملون عادة جنسيات مزدوجة.

وامباش تحب التحديات

وامباش مثلما “تقاتل” داخل ملاعب كرة القدم تهوى التحديات خارجها حيث شاركت في معركة قانونية ضد الفيدرالية الدولية لكرة القدم رافضة قرار هذه الأخيرة تنظيم منافسات كأس العالم لكرة القدم النسوية في كندا على أرضيات ملاعب مغطاة بالعشب الاصطناعي. لكن جهودها باءت بالفشل ولم يكسب معارِضو الفيدرالية الدولية هذه المعركة.

وقبل نحو أسبوعين، رفضت وامباش وزميلاتها في الفريق اللعب في هاواي في ملعب عُشب أرضيته غير طبيعي ومن نوعية رديئة، مما دفع الفيدرالية الأمريكية لكرة القدم إلى إلغاء المقابلة.

حيوية وامباش ومواقفها القوية المثيرة أحيانا للجدل وأداؤها الممتاز في المباريات الرياضية أغضبت خصومها، لكنها نجحت في انتزاع إعجاب الرئيس الأمريكي باراك أوباما.