عاجل

تقرأ الآن:

ألبير ريفيرا الوجه الجديد لليمين البديل


إسبانيا

ألبير ريفيرا الوجه الجديد لليمين البديل

الاسبانيون يعتبرونه الزعيم السياسي الأفضل رغم خبرته الحديثة بالسياسة. ألبير ريفيرا، المحامي وصاحب الستة وثلاثين ربيعا كان مناضلا في حركة شباب حزب الشعب المحافظ قبل أن يؤسّس حزبه “سيودادانوس” أو “مواطنون” في ألفين وستة. ريفيرا قال خلال حملته الانتخابية: “أشعر بفخر كبير بأنني ولدت ببرشلونة في كاتالونيا، وهناك نشأت سياسيا، وأفخر بترشحي اليوم في مدريد وأمام اسبانيا كلها أقول إنّ اسبانيا ستبقى موحدة واسبانيا ستتجدد وسنبقى جميعا معا”.

خلال الانتخابات البلدية الماضية في ربيع العام الماضي سجل حزب ألبير ريفيرا تقدما واضحا وخاصة في إقليم كاتالونيا ليصبح بديلا شرعيا لجميع الذين فقدوا الأمل في الأحزاب التقليدية. في إقليم كاتالونيا تمكن حزب “سيودادانوس” أو “مواطنون” من الفوز بسبعة وعشرين مقعدا موظفا خطابا بعديا عن القومية، ليصبح ثاني حزب معارض في الإقليم.

طموح ألبير ريفيرا لم يمنعه في الكشف عن رغبته في أن يصبح رئيس الوزراء المقبل، لكن الغموض ما زال يكتنف نواياه الاتفاقات الخاصة بمرحلة ما بعد الانتخابات.