مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

باقة من أفلامنا المفضلة في العام 2015


سينما

باقة من أفلامنا المفضلة في العام 2015

تقول إلزا غونزالفيز:“دعونا نلقي نظرة على البعض من أفضل أفلام العام 2015، التي تتنوع بين أفلام رومانسية وكوميدية وسياسية،
افلام تأتينا من بلدان مختلفة وتدعونا لرؤية العالم من خلال عيون مخرجيها.

المخرج الإيسلندي غريمورهاكونارسون، يقدم لنا في فيلمه “الأكباش“، صورة واقعية حول ريف ايسلندا، الذي لايزال يتشبث بعاداته وتقاليديه، رغم جوانبها السلبية أحيانا.
بأسلوب بسيط لا يخلو من الفكاهة، يروي لنا المخرج قصة شقيقين متخاصمين لمدة أربعين عاما، لكن وباءا يصيب خرافهما، يجعلهما يتوحدان من جديد لمواجهة المصيبة.

المخرج الياباني كيوشي كوروساوا، الملقب بأستاذ أفلام الرعب يقدم لنا في فيلمه “رحلة إلى الشاطىء“، قصة حول الحب والألم والحداد، تنتفي فيها الحدود بين الواقع و الأحلام.
القصة تدور حول يوسوكي الذي توفي منذ ثلاث سنوات لكنه يعود في أحلام زوجته ميزوكي ويذهب معها في رحلة إلى الريف الياباني، للقاء الناس الذين كانوا مهمين في حياته.

في النهاية ما هو الحب؟ المخرج اليوناني يورغوس لونثيموس يطرح هذا السؤال بطريقة غريبة جدا في فيلمه “جراد البحر”.

قصة الفيلم تأخذنا إلى مجتمع تصبح فيه العزوبية جريمة، وعلى كل العزاب إيجاد شريك خلال خمسة وأربعين يوما وإلا تحولوا إلى حيوانات من اختيارهم.

الخرافة تمتزج أحيانا بالنكتة وبخلفية رومانسية غير تقليدية، لكن الحب مسألة جدية ومن الخطر التعامل معه باستخفاف.

فيلم “ميا مادري“، لمخرجه الإيطالي ناني موريتي يرسم لنا صورة إمراة حزينة، تواجه فكرة فقدان والدتها المريضة التي تمضي آخرأيامها في المستشفى.

الفيلم له طابع السيرة الذاتية ويصور لنا تجربة عاشها المخرج ناني موريتي، لكنه اختار امرأة لتجسيد الشخصية الرئيسية في الفيلم وهي المخرجة مارغاريتا،
التي تحاول جاهدة انجاز فيلمها رغم العاصفة التي تهز كيانها.

إلزا غونزالفيز:“الكثير من الأفلام المميزة في العام 2015 استلهمت قصصها من أحداث سياسية وإجتماعية عايشناها في الفترة الأخيرة.”

في فيلمه “ألف ليلة وللية“، تطرق المخرج البرتغالي ميغيل غوميز، من خلال سلسلة من القصص التراجيدية والكوميدية، إلى الأزمة الإقتصادية التي تعصف بالبرتغال في السنوات الأخيرة.
الفيلم يقدم لنا بأسلوب روائي أحيانا ووثائقي أحيانا أخرى، صورة عن المتضررين من هذه الأزمة الخانقة.

“موستانج” لمخرجته الفرنسية من أصل تركي دنيز غيمز ايرغيفين، هو قصيدة عن الحرية في مجتمع تهيمن عليه العادات البالية.

الفيلم يدور في قرية تركية نائية، حيث تعيش خمس شقيقيات مراهقات في مجتمع محافظ، يرفض اختلاطهن بالشباب ويفرض عليهن المكوث في البيت إلى حين زواجهن.

“الأم الثانية“، فيلم كوميدي للمخرجة البرازيلية
أنا ميلاريت، تستكشف فيه التفاوتات الاجتماعية في بلدها
من خلال قصة فال ريجينا كاسي، التي تغادر مدينتها
وتبتعد عن ابنتها لمدة ثلاثة عشرعاما للإشتغال كخادمة لدى اسرة برازيلية غنية في ساو باولو.

إلزا غونزالفيز:“هذه هي خياراتنا. تقاسموا معنا فيلمكم المفضل لهذا العام على مواقع التواصل الإجتماعي، عام سعيد مليء بالأفلام الجيدة.”

اختيار المحرر

المقال المقبل

سينما

"إحدى وعشرون ليلة مع باتي"، فيلم حول كيفية استعادة لذة الحياة