عاجل

تقرأ الآن:

أبو همام البويضاني قائدا جديدا لتنظيم جيش الإسلام


سوريا

أبو همام البويضاني قائدا جديدا لتنظيم جيش الإسلام

تنظيم جيش الإسلام التابع للمعارضة السورية المسلحة يختار أبو همام البويضاني قائدا للتنظيم خلفا لزهران علوش، الذي قُتل مع اثنين من مرافقيه في غارة استهدفت موكبه بريف دمشق. مصادر مطلعة أكدت أنّ البويضاني كان أحد نواب علوش، وكان الأوفر حظا لتولي القيادة من بين سبعة إلى عشرة نواب لعلوش في قيادة تنظيم جيش الإسلام. وقد قتل علوش في غارة استهدفت موكبه على الطريق الرئيسي لمنطقة المرج في الغوطة الشرقية بريف دمشق حيث شنّ الطيران الروسي ثلاث غارات أطلقت خلالها ستة صواريخ على موكب علوش، وأصاب صاروخ السيارة التي كان يستقلها مما أدى إلى إصابته في البطن ووفاته، وتم نقل الجثمان إلى مسقط رأسه في مدينة دوما في الغوطة الشرقية.

مقتل زهران علوش وصف بالضربة الشديدة لسيطرة المعارضة على ضواحي دمشق الشرقية. ويقول خبراء عسكريون إن تشرذم قوات المعارضة يساعد أيضا على تعزيز سيطرة الرئيس بشار الأسد على باقي المنطقة. وقُتل عدد من قادة الجماعات المسلحة منذ بدأت روسيا حملة جوية واسعة نهاية سبتمبر-أيلول دعما للنظام السوري بشار الأسد الذي تعرضت قواته لسلسلة انتكاسات في وقت سابق من العام. بيد أن موسكو تصر على أن غاراتها تتركز على مهاجمة الدولة الإسلامية.

ومن المتوقع أن يخرج حوالى أربعة آلاف شخص بين جهاديين ومدنيين هذا السبت من ثلاثة أحياء جنوب دمشق غداة مقتل زهران علوش في إطار اتفاق غير مسبوق بين وجهاء من السكان والحكومة السورية تنطبق مفاعيله على تنظيم الدولة الاسلامية وجبهة النصرة إضافة إلى مدنيين ومخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين والأحياء المجاورة لمنطقتي الحجر الأسود والقدم. هذه الاحياء الثلاثة تشهد تدهورا كبيرا في الظروف المعيشية بسبب الحصار الذي يفرضه الجيش السوري منذ ألفين وثلاثة عشر. مصادر حكومية أكدت أنّ تنفيذ المرحلة الأولى من الاتفاق ستبدأ بخروج المسلحين وستكون وجهتهم الرقة ومارع في شمال البلاد. وتعد مارع من أبرز معاقل الفصائل الاسلامية والمقاتلة كجبهة النصرة في ريف حلب الشمالي، كما تعتبر الرقة معقل تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.