عاجل

أكدت الصين يوم السبت إصرارها على طرد مراسلة مجلة “لوبسرفاتور” الفرنسية في بكين أورسولا غوتييه بسبب انتقادها للسياسات القمعية وأسلوب معاملة بكين ضد مسلمي الإيغور في أقصى شمال غرب البلاد.

السلطات الصينية طلبت من الصحفية التي تلقت تهديدات بالقتل مغادرة أراضيها في موعد أقصاه نهاية شهر ديسمبر كانون الأول الجاري.

الصحفية الفرنسية تعرضت إلى انتقادات واسعة من وسائل الإعلام الحكومية الصينية، عقب نشر مقال كتبت فيه أن الصين تتخذ من هجمات العاصمة الفرنسية باريس وسان دوني ذريعة لحملاتها ضد أقلية الإيغور المسلمة.