مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

مناجم الفحم البني: تناقضات النموذج البيئي الألماني


انسايدر

مناجم الفحم البني: تناقضات النموذج البيئي الألماني

في شرق ألمانيا، الحفارات تلتهم منازل وقرى بأكملها. كريستيان بنك، من سكان مدينة رون غاضب من فقدان مساحات شاسعة من الثقافة الصوربية، هذه الأقلية السلافية التي تعيش على هذه الأراضي.
التدمير يتعلق بصناعة تبدو من زمن آخر، ليس بعيداً من هنا، العمل مستمر لتوسيع مناجم الحفر المفتوحة لانتاج الفحم البني المعروف باسم «ليجنايت».

أسرة كريستيان بنك تقاوم لأنها تريد البقاء هنا. إديث بنك، تقول:“هنا، في هذه المنطقة، يريدون اعادة توطين 1700 شخص. الحفريات الواسعة تدمر مستوطناتنا، وتاريخنا، ومناظرنا الطبيعية. في هذه المنطقة، كانت المنازل التي جرفتها التربة. المكان الذي نعيش فيه، سيصبح حفرة كبيرة.”

في غابة بالقرب من منزلهم، هنالك مقبرة صغيرة. كريستيان يزور قبر جدته. هل سيُجرف هو أيضاً لتتمكن الحفارات من استخراج الفحم البني سكان القرية يخشون على أمواتهم وعلى حياتهم أيضا …

كريستيان بنك، يقول:“اننا نعيش في وسط ثلاث محطات لتولد الكهرباء باستخدام الفحم لبني. الصحة هي أهم شيء في الحياة. لكن، في المنطقة، الكثير من الناس يعانون من مرض السرطان …”

كوالد كريستيان. لكن هل هناك علاقة حقا بين عدد حالات السرطان في المنطقة واستغلال الفحم البني؟ الأرقام تثير الجدل، والعوائل تطالب بدراسة شاملة …
خارطة، تظهر باللون الأصفر الحفر التي تم استغلالها. وباللون البرتقالي الحفر الحالية وباللون الأحمر، التي ينبغي القيام قريباً، مشاريع تواجه المعارضة اليوم.
منع تدمير المزيد من القرى مثل بروشيم. كنيسة أخرى ستهدم، انها معركة السكان المحليين هنا.
من المفارقات: منشآت لانتاج الكهرباء تعمل بالطاقة الخضراء مهددة بالاختفاء بسبب توسيع مناجم الفحم البني.

شركة هاجن روش التي تجمع بين الزراعة والطاقة المتجددة قد تُغلق وتحرم ثمانين عاملاً من العمل.

هاغن روش، مدير الأعمال التجارية – الزراعية للشركة، بروشيم، يقول: “على مدى السنوات الماضية، شركتنا فقدت الكثير من المناطق الزراعية المفيدة وحوالي 200 موقع للعمل بسبب توسيع مناطق استخراج الفحم.. اليوم في ألمانيا، ثلاثون في المئة من الطاقة هي من مصادر الطاقة المتجددة. لسنا بحاجة للفحم البني. اليوم، ألمانيا تنتج الكثير من الكهرباء وبأسعار منخفضة جداً. لذا، لسنا بحاجة للفحم البني ولا لتدمير البيئة أكثر من هذا “.

قرية هورنو التي دُمرت بسبب استغلال الفحم البني، أعيد بناؤها هنا قبل بضع سنوات.
أعيدت اشارات المرور باللغتين الألمانية والصوربية، كنيسة جديدة شُيدت أيضاً.
في داخلها، نتعرف برفقة ناشط مدني على نماذج لثماني كنائس من التي هُدمت في العقود الأخيرة. لغاية الآن، الحفريات دمرت ما لا يقل عن تسعة وعشرين مبنى من المباني الدينية في المنطقة.

توماس بورخارت، المنظمة غير الحكومية كلينجر روند، يقول:“رأيت قرية هورنووهي تموت: حين بدأ الدمار يجتث أشجار القرية ومن بعد ارصفتها. انهم فككوا القرية. ياله من أمر محزن. لسنا بحاجة لذلك: ألمانيا تصدر الكهرباء بكثرة، منطقة Lausitz لا يجب أن تختفي بسبب التصدير. علاوة على هذا، إنه يضر بالمناخ:. الفحم البني هو أقذر مصدر للطاقة.”

المتحف المحلي، احتفظ بذاكرة القرى التي اختفت. توماس، هو أيضا من أصل صوربي ويعمل في “اللجنة الإقليمية للفحم البني” . توماس بورخارت، يقول: “من بين المئة وست وثلاثين قرية تم تدميرها حتى الآن، جزء كبير منها كانت صوربية. هناك، تم فقدان الكثير من الكنوز الفريدة التي لا يمكن تعويضها. ثانياً، المناطق الصوربية هي مناطق محمية بموجب القانون الدستوري. أي هجوم على مناطق الاستيطان هذه، الحكومة الإقليمية تخرق الدستور “. ملكية المناجم ومحطات الطاقة تعود الى فاتينفول. هذه الشركة السويدية العامة تريد التخلي عن استغلال الفحم البني، وتحاول بيع هذه المرافق. بانتظار ممثلو الشركة يؤكدون أن الحاجة للفحم البني قائمة، على الأقل لفترة انتقالية. تورالف شيرمر، المتحدث باسم شركة فاتينفول كوتبوس، يقول:“من سينتج الكهرباء عندما لا تكون هناك رياح، عندما لا تكون هناك أشعة شمس؟ كيف سنعمل على تخزين الطاقة المتجددة؟ أعتقد أن كل هذه الأسئلة الأساسية لم يتم الإجابة عليها حقا، حتى الآن. لذا، نفترض أن إنتاج الفحم البني وتوليد الطاقة به سيستمر بعد عام 2020 … لغاية عام 2030 أو ربما حتى لغاية عام 2050. “

ألمانيا تسعى لخفض انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكربون بنسبة أربعين في المئة بحلول عام 2020 ، مقارنة بالعام 1990.
بسبب تعرضها لضغط من شركات الطاقة والنقابات، تنازلت الحكومة الألمانية عن تحميل الضرائب الاضافية لمنتجي الفحم البني وقررت تمويل بعض المواقع بالاموال العامة لايقاف بعض مواقع استخراجه.

كلوديا كيمفيرت ، رئيسة قسم الطاقة، المجموعة الاستشارية للطاقة في المفوضية الأوروبية، تقول:“ألمانيا لديها مشكلة تتمثل بالتاثير الكبير لجماعات الضغط المستخدمة للفحم. في الواقع، لربما الاتفاق حول الفحم يعني الإعانات الخفية، وهذا يخالف قانون الاتحاد الأوروبي.” على الجانب الآخر من الحدود، في بولندا، التدمير لا يختلف. في السنوات القليلة الماضية، هذه القلعة كانت مقراً لرياض للأطفال، آنا دزيادك عملت فيه. مستثمرون كانوا يريدون الحصول عليه لتحويله إلى فندق، بيد أن السلطات منعتهم لافتراض انهم يريدون البدء بمشاريع تعدينية. آنا دزيادك، المنظمة غير الحكومية” لا للفحم” تقول: “منذ سنوات تم التخلي عن هذا المبنى. الآن ، القلعة تتعرض للانهيار وستتحول الى أنقاض لأن الوكالة الحكومية المكلفة ترفض بيعه. السبب هو خطط لانتاج الفحم البني: الساسة وممثلو جماعات ضغط مناجم الحفر المفتوحة يعدون ببناء محطة جديدة لتوليد الكهرباء، يعدون بثروة كبيرة. لكن المستثمرين الصغار الذين يقومون بمبادرات صغيرة، لا يحصلون على تصريح. “

آنا ما زالت تعتقد أنها قادرة على ايقاف شركة التعدين البولندية من تنفيذ المشروع قبل أن تبدأ الحفارات بالتهام هذه القرى. وفقاً لها، محطة جديدة لتوليد الكهرباء بحاجة إلى إستثمار سبعة مليارات يورو، لكن هذا المال غير متوفر. ولا دعم السكان المحليين …

آنا دزيادك، تضيف قائلة: “ في العام 2009، قمنا باجراء استفتاءين محليين . الناس لا يريدون أي استثمار آخر في الفحم البني. عاجلا أو آجلا، على لوبي الفحم البني أن يتوقف عن القيام بهذه المشاريع المريضة”.

الاستغناء عن الاستثمارات في انتاج الطاقة باستخدام المصادر الملوثة.
هذه هي الرسالة التي صاغها ناشطو 350 Org.
انهم يناضلون لانقاذ كوكب الأرض ومعهم جهات عالمية فاعلة مثل روكفلر وشركات تأمين فرنسية والمانية.

ميلاني ماتوش، منسقة اتصالات في أوربا، 350.org، تقول:
“ لقد تمكنا فعلاً من اقناع بعض كبار المستثمرين كصندوق المعاشات الحكومية في النرويج، وهو احد أكبر صناديق المعاشات التقاعدية العامة في العالم. حالياً، انه يسحب أمواله من صناعة الفحم .”

محطات الكهرباء في الاتحاد الأوروبي الأكثر انبعاثاً لثاني أوكسيد الكربون

Source: 2013, Europe's dirty 30 - CAN Europe and WWF

لكن في هذه الأثناء مزيد من القرى تعيش في خطر. الأمل هو الحفاظ على ما تبقى منها. نتوقع من الحكومات الوطنية وقادة العالم أن يضعوا حداً لتعدين الفحم البني، تقول إديث بنك: “فيما يتعلق بمؤتمر المناخ، اذا عمل صناع القرار على مراعاة مصالح الصناعيين، الآفاق ستبدو قاتمة بالنسبة للمناخ، ولنا أيضا.
إذا لم نناضل، سنخسر المعركة قبل أن تبدأ … أنا نفسي اكافح من أجل حقوقي، أحارب لوقف المزيد من الحفريات لاستخراج الفحم البني. “

متى سنتمكن من الاستغناء عن مصادر الطاقة الملوثة لتبني مستقبل خال من الكربون؟ العالم بأسره ينتظر الجواب ولا يفقد الأمل.

Reporter - Brown coal

اختيار المحرر

المقال المقبل

انسايدر

اسبانيا: ألم العيش في عالم البطالة