عاجل

غداة هجوم مسلح أدى إلى مقتل شخص وجرح أحد عشر آخرين في موقع دربند السياحي في جمهورية داغستان الروسية، تبنى تنظيم الدولة الاسلامية مسؤولية تنفيذ الهجوم

وكان القتيل عنصرا في جهاز المخابرات الروسية، وكان له زميل أصيب هو أيضا في الهجوم، ووصفت إصابات خمسة آخرين بالخطيرة

وبحسب مصدر إعلامي روسي فإن منفذي الهجوم كانوا ثلاثة مقاتلين من أصيلي المنطقة، يتحملون مسؤولية سلسلة هجمات أخرى

ويتهدد عدم الاستقرار داغستان الواقعة على الحدود مع الشيشان، وقد أضحت بؤرة للمتشددين، ومسرحا لمواجهات متقطعة بين مقاتلين وعناصر قوات الأمن، مواجهات أدت إلى مقتل أكثر من مائة شخص منذ مطلع 2015