عاجل

قتل شخصان وأصيب سبعة آخرون بعضهم جروحهم خطيرة وسط تل أبيب في عملية إطلاق نار نفذها مسلح بمسدس آلي قبل أن يلوذ بالفرار. الشرطة الإسرائيلية أشارت إلى أن دافع الهجوم ما زال مجهولاً. وتستمر عمليات بحث مكثفة للعثور على المهاجم.

الهجوم وقع في حانة “سيمتا” في شارع ديزنغوف الذي يعج بالناس في العادة. تقول شاهدة عيان : “أملك صالون تجميل هنا. قمت بالاختباء تحت الطاولة، انتظرت ثلاثين ثانية، كانت لحظات عصيبة. كنت خائفة على أمي وعلى الجميع. كان أمراً مريعاً. عندما سمعت الصوت تذكرت اعتداءات باريس.”

الحادثة تأتي وسط موجة من عمليات طعن وإطلاق نار ينفذها فلسطينيون ضد إسرائيليين. أكثر من مئة وثلاثين فلسطينياً قتلوا خلال هذه الموجة. إسرائيل تقول إن أكثر من نصفهم كانوا يحاولون تنفيذ عمليات طعن، والآخرون قتلوا برصاص الأمن الإسرائيلي خلال مواجهات.

مصادر إعلامية ذكرت أنه تم التعرف على أحد الضحايا، اسمه ألون باكال (26 عاماً) وهو صاحب حانة “سيمتا“، انتقل مؤخراً للعيش في تل أبيب بعد أن أنهى دارسته في نتانيا.