عاجل

تداولت وسائل الإعلام صوراً للحظة إخراج مسلحٍ مسدساً آلياً وإطلاق النار على أشخاص في حانة وسط تل أبيب قبل أن يلوذ بالفرار. الصور التي التقطها كاميرة مراقبة ونشرتها قناة “سي سي تي في“، تظهر المهاجم في قبل دقائق من العملية وهو داخل دكان لبيع الغذائيات.

حصيلة العملية قتيلان وسبعة مصابين بعضهم جروحهم خطيرة. الهجوم وقع في حانة “سيمتا” في شارع ديزنغوف الذي يعج بالناس. تقول شاهدة عيان : “أملك صالون تجميل هنا. قمت بالاختباء تحت الطاولة. انتظرت ثلاثين ثانية، كانت لحظات عصيبة. كنت خائفة على أمي وعلى الجميع. كان أمراً مريعاً. عندما سمعت الصوت تذكرت اعتداءات باريس.”

تقارير إعلامية ذكرت أن المهاجم من عرب إسرائيل عمره تسعة وعشرون عاماً ويقطن في وادي عارة بحيفا، حيث تقوم الشرطة الإسرائيلية بعمليات دهم. والد المهاجم تمكن من التعرف عليه من خلال المقاطع المصورة التي نشرت في الإعلام للحظة الهجوم.

مصادر إعلامية ذكرت أنه تم التعرف الضحيتين: ألون باكال (26 عاماً) وهو صاحب حانة “سيمتا“، انتقل مؤخراً للعيش في تل أبيب بعد أن أنهى دارسته في نتانيا. والآخر سيمون رويمي (30 عاماً) يعيش في أوفاكيم.