عاجل

تقرأ الآن:

اختفاء 5 ناشرين في هونغ كونغ يثير قلق المدافعين عن حرية التعبير


الصين

اختفاء 5 ناشرين في هونغ كونغ يثير قلق المدافعين عن حرية التعبير

تظاهر عشرات الناشطين في هونغ كونغ احتجاجاً على اختفاء خمسة ناشرين معروفين بانتقادهم للحزب الشيوعي الحاكم في الصين. المتظاهرون حملوا صور الناشرين المختفين وساروا بالقرب من المكتب التمثيلي لبيجين في هونغ كونغ.

آخر المختفين من دار النشر هو بول لي (65 عاماً) وهو أكبر المساهمين في دار النشر (Causeway Bay Books ). اختفى في الـ30 من كانون الأول/ ديسمبر. زوجته قالت لوسائل الإعلام المحلية إنه اتصل بها من رقم صيني ليخبرها بأن على قيد الحياة دون أن يقول لها عن مكانه. الشرطة المحلية أكدت اختفاء بول لي وهو خامس شخص يفقد أثره منذ شهرين.

البعض عبروا عن مخاوفهم من استخدام الصين لوسائل غير قانونية لكم الأفواه في هونغ كونغ التي تحظى بإدارة ذاتية وتضمن قوانينها حرية التعبير.

أفِري نغ نائب رئيس رابطة الاشتراكيين الديموقراطيين : “على شرطة هونغ كونغ والشرطة الصينية أن يصرحوا إن لم يكونوا قد اعتقلوهم. في الواقع إنهم يمتنعون عن الإدلاء بأية إجابة. (..) إن أيدي القمع الخفية أكثر من يخيف حرية الصحافة والتعبير.”

بالتوازي، خرج العشرات من الأكاديميين في جامعة هونغ كونغ احتجاجاً على تعيين رئيس لمجلس إدارة الجامعة مدعوماً من بيجين على الرغم من الأصوات المعارضة لتوليه المنصب في صفوف الجامعيين.

هونغ كونغ المستعمرة البريطانية السابقة أعيدت إلى الصين في التسعينيات بموجب اتفاق يقضي بإبقائها كمنطقة إدارية خاصة تحظى بدرجة عالية من الحكم الذاتي وتحافظ على الحريات المدنية والنظام الرأسمالي فيها لمدة خمسين سنة.