عاجل

الثلوج التي طال انتظارها تأتي أخيرا، وهاهي محطات التزلج في جبال الألب الفرنسية تتنفس الصعداء بعد سقوط كميات معتبرة من الثلوج على المرتفعات. الأمر أدخل البهجة في نفوس المصطافين الذين فقدوا الأمل في مداعبة الثلوج هذا العام بعد أن تأخرت كثيرا عن موعدها. بعض المصطافين أكدوا استعدادهم للرحيل تزامنا مع نهاية العطلة.

“نحن هنا منذ أسبوع، واليوم فقط تساقط الثلج، لذا سنستغلّ ذلك“، قالت إحدى المصطافات. مصطافة أخرى لم تخف حزنها لأنّ الثلوج تساقطت عندما قررت مغادرة المحطة: “أنا حزينة لأنّ الثلوج تساقطت عندما قررنا المغادرة، ولكن هكذا هي الحياة….هكذا”. أما أحد المصطافين فقال: “هذا أمر جيد، فمنذ أسبوع لم تتساقط الثلوج… سنستغلّ آخر يوم لنا”.

جبال الألب الإيطالية والمرتفعات الشمالية الأخرى شهدت بدورها تساقطا كبيرا للثلوج وهو ما ساهم في عودة النشاط إلى محطات التزلج من خلال انطلاق الحياة على المنحدرات التي ارتدت حلة ناصعة البياض. أما في النمسا فلم تتوقف قاذفات الثلوج ومصاعد التزلج الكهربائية عن النشاط، فيما عادت الطبيعة لتبسط فراشها.