عاجل

عاجل

مقابلة خاصة بيورونيز مع جان كاترومير مراسل جريدة ليبيراسيون الفرنسية في بروكسل

لتدابير التي ادت الى انشاء الشريط الحدودي الخارجي لمنطقة شنغن و الاتحاد الاوروبي. كما اتخذت حكومة فيكتور اوربان عدة اجراءات بدأت بتعديلات دستورية ثم

تقرأ الآن:

مقابلة خاصة بيورونيز مع جان كاترومير مراسل جريدة ليبيراسيون الفرنسية في بروكسل

حجم النص Aa Aa

لتدابير التي ادت الى انشاء الشريط الحدودي الخارجي لمنطقة شنغن و الاتحاد الاوروبي. كما اتخذت حكومة فيكتور اوربان عدة اجراءات بدأت بتعديلات دستورية ثم عُدِّلت قوانين قطاع الإعلام . اليوم دول عديدة تحذو حذو الدولة المجرية . في مقابلة خاصة بيورونيوز حول هذا الموضوع يقول جان كاترومير مراسل صحيفة ليبراسيون الفرنسية في بروكسل: أول دولة بنت سورا كانت الدولة المجرية بناء على قرارات من حكومة رئيس وزراء المجر فيكتور اوربان. كان الأمر مفاجئا بخاصة و ان المجر كانت أول دولة تسقط الجدار الحديدي عام تسعة و ثمانين و ها هي تبنى الأسوار على حدودها مع صربيا و كرواتيا. و بينما كانت الإنتقادات توجه لفيكتور اوربان كان الثناء يوجه الى انجيلا ميركيل التي فتحت ابواب المانيا أمام اللاجئين . اليوم بعد ستة اشهر كل الدول أعادت المراقبة الحدودية و لا أحد يعترض. و الناس يموتون في البحر الأبيض المتوسط و تناقص الإهتمام بمصير اللاجئين و الكل يقولون أن رئيس وزراء المجر فيكتور اوربان كان محقا و وذو رؤيا و من الجيد أن تراقب الحدود و تبنى الأسوار و بعض من الأوروبيين أخذ يعلن أنه لا يرغب باستقبال اللاجئين و بعضهم الآخر يضعهم تحت المراقبة كما في سلوفاكيا أو بولندا و ختى السويد التي كانت كريمة تجاه اللاجئين فها هي تقفل حدودها. إذا الأمر مؤسف و كل بلد أوروبي يتصرف بشكل تلقائي نسبة لمصالحه الوطنية التي ربما بواسطتها تحل القضايا التي عجز عن حلها الإتحاد الأوروبي.

غريغوار لوري من يورونيوز: المفوضية الأوروبية تسعى للحفاظ على مكاسب إنشاء منطقة شنغن. لكن يبدو أن نداءات المفوضية لا تلقى آذانا صاغية.

جان كاترومير مراسل جريدة ليبيراسيون الفرنسية في بروكسل: المفوضية الأوروبية تقوم بما يلزم و بكل وضوح و لا بد من تقدير عمل جان كلود يونكر الساعي الى إنقاذ المكتسبات الأوروبية. لكن اليوم كل دولة تراعي مصالحها . فرنسا تسر من عدم انتقال المشاكل اليها من ايطاليا التي بدورها تسر لعدم انتقال المشاكل اليونانية اليها و هكذا دواليك. يمكن لهذ الأوضاع أن تستمر لأشهر أو سنة لكن يمكن أن تحدث تشنجات بين الدول في المستقبل . فقد قال أحد المسؤولين الألمان أن ما يحدث في أزمة اللجوء هو إشارة على كيفية نشأة الخلافات.

غريغوار لوري من يورونيوز: هل يمكن التحدث عن نصر ايديولوجي لفيكتور اوربان في هذا النقاش؟

جان كاترومير مراسل جريدة ليبيراسيون الفرنسية في بروكسل: ما يجري هو نصر ايديولوجي لفيكتور اوربان .دول عديدة تتصرف اليوم مثل المجر .حتى اليسار الفرنسي و اليسار السلوفاكي يطالبون بما يفوق ما قام به فيكتور اوربان . هنالك حد من مساحات الحريات . هذا يذكرنا بفترة الثلاثينات من القرن الماضي. إذ نشهد عودة الى الحدود الوطنية لكل بلد أوروبي و عودة الرغبة بوضع أطر للديموقراطية و الحد من حرية التعبير في بعض البلدان.