عاجل

تقرأ الآن:

اليمن: أربعة وثلاثون في المائة من التلاميذ انقطعوا عن الدراسة بسبب قصف مدارسهم


اليمن

اليمن: أربعة وثلاثون في المائة من التلاميذ انقطعوا عن الدراسة بسبب قصف مدارسهم

غارات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية تستهدف المزيد من المدنيين في اليمن. القصف استؤنف على جبهات القتال التي اتسمت بالهدوء إلى حدّ ما بعيد الهدنة التي بدأت في الخامس عشر ديسمبر-كانون الأول الماضي تزامنا مع محادثات السلام في سويسرا تحت رعاية واشنطن. القصف تسبب في تدمير البنية التحتية في عدة مناطق في اليمن. أحد المدنيين قال: “القصف كان عنيفا للغاية، لقد استهدف المنزل والسيارة والأولاد والغنم وكل ما هو داخل البيت”.

منظمة العفو الدولية أكدت في تقرير نشر مؤخرا أنّ قوات التحالف بقيادة السعودية نفَّذت سلسلة من الضربات الجوية، استهدفت مدارس لا تزال قيد الاستخدام عند ضربها، الأمر الذي يشكل انتهاكاً للقانون الإنساني الدولي، ويحول دون حصول آلاف الأطفال اليمنيين على التعليم. القصف استهدف أيضا مدارس لذوي الاحتياجات الخاصة. وقد أدت الأضرار التي لحقت بتلك المدارس إلى انقطاع حاد في دراسة ما يزيد عن ستة آلاف وخمسمائة طفل متمدرس بمحافظات حجة والحديدة وصنعاء. وفي حالات معينة، كانت تلك المدارس هي الوحيدة في المنطقة.

النظام التربوي في اليمن تضرّر برمته نتيجة النزاع الذي تشهده البلاد. وفقاً لبيانات منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف” فإن حوالي أربعة وثلاثين في المائة من الأطفال في اليمن انقطعوا عن الدراسة منذ انطلاق الضربات الجوية في مارس-آذار الماضي، فثمة مائتين وأربع وخمسين مدرسة مدمَّرة كلياً وستمائة وثماني مدارس مدمَّرة جزئياً، وأربعمائة وإحدى وعشرين مدرسة تُستخدم كملاجئ للأشخاص النازحين داخلياً نتيجةً للصراع.