عاجل

الجمهورية الاسلامية الايرانية اتهمت المملكة العربية السعودية بقصف سفارتها في العاصمة اليمنية صنعاء “عمداً” مما ادى لاصابة عدد من موظفيها.

الناطق باسم الخارجية الايرانية حسن جابر انصاري اعتبر ان هذا العمل المتعمد يشكل انتهاكاً لكل الاتفاقيات الدولية حول حماية البعثات الدبلوماسية.

طهران قررت منع دخول المنتجات السعودية الى اراضيها مع الابقاء على منع
اداء مناسك العمرة في مكة المكرمة حتى اشعار آخر. كما اعتبرت ان هذا العمل “المتعمد” يشكل انتهاكاً لكل الاتفاقيات الدولية وتحتفظ بحق الدفاع عن حقوقها في
هذه القضية.

يأتي ذلك ضمن سلسلة من الاحداث التي وقعت كرد فعل على اعدام رجل الدين الشيعي نمر النمر ومعه ستة واربعون مدانون آخرون من بينها مظاهرة احتجاجية في بغداد وقد شاركت فيها معظم المجموعات الرئيسية لقوات الحشد الشعبي. وقد تطورت الاحداث بسرعة لتصل الى حد قطع العلاقات بين البلدين.

حسين صادقي السفير الايراني لدى الرياض وبعد وصوله الى طهران علق قائلاً:
“العربية السعودية ارتكبت خطأ تاريخياً كبيراً بقطع علاقاتها مع الجمهورية الاسلامية الايرانية كبلد مسلم كبير ومؤثر في المنطقة”.

هذا وقد قام بعض المتظاهرين الغاضبين باقتحام السفارة السعودية في طهران وخربوا محتوياتها قبل ان تتدخل الشرطة وتعتقل عدداً منهم. كما تعرضت القنصلية السعودية في مشهد لاعتداء مماثل.