عاجل

ربما هي نهاية مسلسل الهروب بالنسبة لأحد أخطر تجار المخدرات في المكسيك والعالم. الأمر يتعلق بخواكين “إيل تشابو” غوسمان، الذي وقع في قبضة السلطات المكسيكية. الرئيس المكسيكي انريكيه بينيا نييتو أكد الخبر على حسابه في موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي. “إيل تشابو” سبق وأن نجح في الفرار من السجن في يوليو-تموز الماضي، كما كان يفلت في كلّ مرة من المحاولات التي قامت بها السلطات الأمنية في المكسيك للقبض عليه، وقد اصيب في الرجل والوجه في تشرين الأول-أكتوبر الماضي.

وفي آخر مرة تمكن “إيل تشابو” من الفرار بطريقة ملفتة من سجن يخضع لاجراءات أمنية مشددة، فقد استقلّ نفقاً مستعيناً بدراجة نارية مثبتة على سكة حديدية لينهي رحلة الفرار في منزل قيد الإنشاء وسط الحقول. وشكلت عملية فراره صفعة قوية للرئيس المكسيكي انريكيه بينيا نييتو الذي سجل نجاحات ملحوظة في مكافحة “كارتلات” المخدرات في بداية عهدته الرئاسية. مصادر في الوكالة الأميركية لمكافحة المخدرات أشارت إلى أنّ “ايل تشابو” انتقل بعيد فراره إلى منطقة جبلية في ولاية سينالوا حيث ولد قبل ثمانية وخمسين عاما، والتي تشكل معقل الكارتل الذي يتزعمه.