عاجل

استأنفت كوريا الجنوبية بث رسائل دعائية مناهضة لكوريا الشمالية عبر مكبرات الصوت عند الحدود بين البلدين، الأمر الذي أثار غضب بيونغ يانغ. مسؤول في الجيش الكوري الجنوبي قال إنه تم رفع مستوى التأهب حول مواقع البث عند الحدود.

استئناف سول البرامج الدعائية يأتي بعد إعلان كوريا الشمالية إجراء تجربة لقنبلة هيدروجينية. ويشمل البرامج الذي يبث عبر مكبرات الصوت العملاقة على موسيقى البوب والنشرات الجوية والأخبار بالإضافة لانتقادات لاذعة لنظام كوريا الشمالية.

المتحدث باسم وزارة الوحدة في كوريا الجنوبية، جيونغ جون-هي قال بأن استئناف بلاده البث على مكبرات الصوت لايعتبر خرقاً للاتفاق الموقع بين البلدين في آب/ أغسطس. “كوريا الشمالية خرقت اتفاق الخامس والعشرين من آب الذي يهدف إلى تهدئة التوتر العسكري وتحسين العلاقات بين الشمال والجنوب. عند مضي كوريا الشمالية بإجراء تجارب نووية فإن كوريا الجنوبية تتخذ الإجراءات الضرورية لحفظ أمنها.. وبث مكبرات الصوت يمكن استئنافه في الحالات غير الطبيعية”.

الأربعاء أعلنت بينونغ يانغ عن إجراء تجربة قنبلة هدروجينية ناجحة، ما أثار قلق المجتمع الدولي وعلى وجه الخصوص الولايات المتحدة وحليفتيها كوريا الجنوبية واليابان. واشنطن وسيول وطوكيو وعدت بتوحيد جهودها لإيجاد رد سريع على إعلان التجربة الهيدروجينية. حيث تشكل حيازة بيونغ يانغ لقنبلة هيدروجينية، أقوى بكثير من القنبلة الذرية، خطوة كبيرة على دول الجوار.

البرامج الدعائية لكوريا الجنوبية استؤنفت منتصف نهار يوم الجمعة بالتزامن مع ذكرى ميلاد الزعيم الشمالي كيم جون أون.