مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

دورالتقنيات التكنولوجية الحديثة في تطوير الشركات الصغيرة و المتوسطة


بزنس بلانت

دورالتقنيات التكنولوجية الحديثة في تطوير الشركات الصغيرة و المتوسطة

سارج: مرحبا بالجميع في عدد جديد من برنامج بيزنس بلانيت هنا من جامعة وارويك بكوفانتري.
نحن مع بول ميلن، بول أنت أحد العناصر الأساسية التي تعتمد عليها بنية الجامعة التي تساعد الشركات الصناعية الصغيرة و المتوسطة على تطوير منتوجات وعمليات جديدة عن طريق ما يسمى بالتكنولوجيات المتقدمة، بول هل تعتقد أن هذا مهم؟.

بول: بالفعل هذا ما يجعل الفرق كبيرا،لقد قمنا بإستخدام هذه التقنيات لدعم حوالي 206 شركات، كما ساعدناعلى الحفاظ و خلق 239 منصب شغل في الإقتصاد المحلي .

التقنيات التكنولوجية الحديثة

  • التقنيات التكنولوجية الحديثة (كيتس) هي مجموعة من6 تكنولوجيات: الدقيقة والنانو إلكترونيات، وتكنولوجيا النانو والتكنولوجيا الحيوية الصناعية، والمواد المتقدمة،والضوئيات، وتقنيات التصنيع المتقدمة
  • التقنيات التكنولوجية الحديثة تمثل 19٪ من إجمالي منتوج الإتحاد الأوروبي،وتساعد على خلق 3.3 مليون وظيفة أو 11٪ من مجموع العمالة الأوروبية التي تعتمد على الصناعة التحويلية
  • كيتس تسمح للشركات بتسريع الإبتكاروتطويرالمنتجات والعمليات والخدمات،وبالتالي،تعزيزالمنافسة
  • مجموعة واريك (WMG) هي واحدة من 187 كيتس في أوروبا،تقدم الخدمات الجيدة والخبرة التكنولوجية للشركات الصغيرة والمتوسطة في أوروبا

روابط مفيدة

سارج: بول إبق معنا لإكتشاف إحدى هذه الشركات.

سنتجه إلى مصنع جديد بالقرب من كوفانتري،حيث يتم تصنيع عازل صوتي وحراري لأكبر الشركات المصنعة للسيارات.
منذ سنتين هذه الشركة تتعاون مع جامعة وارويك و النتيجة مجموعة جديدة من المنتوجات مع مواد مبتكرة.

سارج: وبالتالي ما قمتم به رفقة بول هوتطويرالتصنيع من خلال الأدوات الرقمية؟

بول ميلن:نعم لقد قمنا بتطوير تطبيق على الهواتف الذكية سهلة الإستخدام للمساعدة على التأكد من أن الأجزاء وضعت بشكل صحيح وكذا للإنقاص من أخطاء الشحن.

بول ووكر مدير عمليات عزل السيارات:
“المشكلة التي تواجه الشركات الصغيرة والمتوسطة أنها صغيرة جدا وبالتالي لا يمكنها إمتلاك مركز أبحاث خاص بها و كذا إجراء جولة حول العالم للإطلاع على أحدث وأكبرالإكتشافات لتطبيقها في جامعة واريك من خلال إختيار الأشياء التي تتماشى مع مركز أبحاثنا لتطويرها”.

شيموليم هو واحد من أربعة متدربين مؤهلين تم إرسلاهم من طرف الجامعة للمساهمة في تطويرهذه الشركة،هي فرصة كبيرة لهذا الشاب طالب دكتوراه في العلوم المبتكرة.

شينموليم باحث في مواد عزل السيارات:
“جئت للتدريب هنا لمدة شهرين وبعد إنتهاء هذه الفترة، عُرض علي عقد عمل دائم في فرع عزل السيارات”.

المصنع يعمل بإستمرار لمدة أربع وعشرين ساعة في اليوم .الشركة وسعت نشاطها أ يضا في مجال البناء والتشييد كما وسعت أعمالها في كل من ألمانيا والسويد والهند.

بول وولكر :
“لقد إنتقلنا من مبلغ ربح سنوي ما بين خمىسة وسبعة مليون يوروالى خمسة وعشرين مليون يورو السنة الماضية ونحن في الطريق إلى مضاعفة هذا المبلغ

بفضل هذه المجموعة من المتدربين، وكذا بفضل العديد من الأبحاث والأحداث، هذا الفرع من جامعة وارويك الذي هوأيضا بتمويل مشترك من طرف الصناديق الأوروبية،الشركات الصغيرة والمتوسطة تمكنت من الوصول إلى التكنولوجيات الحديثة.
لذلك ما يزيد من أهمية الأبحاث هوأن المنتوجات التي تعتمد على هذه التكنولوجيات أصبحت تمثل اليوم حوالى 20 بالمئة من المنتوج الأوربي.

سارج :بول لقد رأينا هذا المثال هنا في انكلترا،لكن أنا كرجل أعمال فرنسي أوإيطالي أوإسباني، إذا كنت أود الوصول الى هذه التكنولوجيات أيضا،هل يمكنني ذلك؟.

بول:بالطبع يمكننك ذلك،نحن نمثل فرعا من مجموع 187 مركزا في أوروبا يقوم بدعم الشركات الصغيرة بهذه التكنولوجيات الحديثة

سا رج: شكرا جزيلا بول، مزيدا من المعلومات على موقع الويب لبيزنس بلانيت. وأنا ألقاكم في عدد جديد في الأيام المقبلة .

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

بزنس بلانت

المشاريع الاجتماعية نموذج جديد للعمل في أوربا