عاجل

تقرأ الآن:

العدد الأخير للمشاريع الفائزة بجوائز وايز لعام 2015: قطر والأرجنتين


learning world

العدد الأخير للمشاريع الفائزة بجوائز وايز لعام 2015: قطر والأرجنتين

في مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم في الدوحة مشروعان تصدرا جدول الأعمال بشكل منتظم لتعليم الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة. هذا العام ايضاً. سنتعرف على آخرمشروعين فازا بجوائز وايز، تم اختيارهما لابداعهما في التعليم : قطر والارجنتين.

* قطر: مشروع “البيرق”* بعض الدراسات أظهرت عدم اهتمام الطلاب القطريين بالرياضيات والعلوم في المدارس الثانوية ، لذا، النتائج ضعيفة. المشروع القطري “البيرق” يدعم الإبداع من خلال إتاحة فرصة التعليم لطلاب المرحلة الثانوية والقيام بالتجارب العلمية القائمة على الممارسة العملية.الهدف هو تمهيد طريقهم في ميادين العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

“أنا أكتشف المادة“، هو أحد نشاطات المشروع. يتعلم الطلاب من خلال البحث الصفات الرئيسية للمواد وتصميم المنتجات الخاصة بهم.

تم اطلاق مشروع البيرق في العام 2007 لدعم استراتيجية التنمية الوطنية لدولة قطر التي تهدف إلى تشجيع الابتكار والمساعدة في بناء اقتصاد قائم على المعرفة.
أسسه فريق من جامعة قطر. انه يستخدم خبراته لتطوير المهارات البحثية في المدارس الثانوية. ويتكون المشروع من مراحل عدة.
من خلال العمل في مختبرات “جامعة قطر”:http://www.qu.edu.qa/newsroom/view.php؟id=2721 الطلاب يستخدمون الاجهزة الموجودة فيه بمساعدة أساتذهم بذلك انهم يساهمون في تطوير البحوث.

مشروع” البيرق”:
https://www.wise-qatar.org/al-bairaq-qatar
متعدد التخصصات، الطلاب يتعلمون ايضاً علوم الرياضة البدنية في ورش عمل مختلفة، ويتم تنفيذ المشروع على مدار السنة الدراسية وينتهي بمسابقات يتم تقييمها من قبل لجنة من الخبراء. لغاية الآن، أكثر من ثلاثة آلاف طالب وطالبة شاركوا في هذا المشروع الذي يهدف الوصول إلى جميع المدارس الحكومية في دولة قطر لتطوير علماء المستقبل.

الأرجنتين:“كتب الفيديو للأطفال الصمّ”

بالنسبة للعديد من الأطفال الصمّ، تطوير اللغة يمكن أن يكون نضالاً. عدم تمكن أولياء الأمور والمدارس من استخدام لغة الإشارة أو الافتقار إلى المعدات المناسبة قد يؤدي إلى الأمية أو الاستبعاد الاجتماعي. مشروع في الأرجنتين وجد الحل في كتاب مبتكر. انه مشروع “كتب الفيديو للأطفال الصمّ”:
https://www.wise-qatar.org/videobooks-for-deaf-children-argentina

أكثر من 90 في المئة من الأطفال الصم يواجهون مشكلة عدم التواصل بشكل صحيح مع الآباء والمعلمين ما يؤدي إلى عرقلة التعلم والتسرب من المدارس. لحسن الحظ، انها ليست حالة ميلاني. لقد تمكنت من الذهاب إلى احدى المدارس النادرة في الأرجنتين تتبع نموذجاً تعليمياً بلغتين: لغة الإشارة بالارجنتينية والإسبانية.
هكذا اكتشفت ميلاني، “كتب الفيديو للأطفال الصمّ” وأصبحت أول طفلة تقص القصص (بلغة الإشارة) لغيرها من الأطفال الصمّ”. الهدف هو التعرف على الأدب باللغتين.

جمعية كاناليس الخاصة هي التي كانت صاحبة هذا المشروع لتشجع استخدام لغة الإشارة من خلال القراءة وليس السرد، ولتعزيز حب القراءة والتواصل بين الأطفال الصم والكبار الصم ومنح المعلمين أداة تعليمية قوية لتعزيز التعلم بمراجع مشتركة.

كتاب الفيديو تطور كما تطورت ميلاني، هذا العام تم اصدار احدى عشرة قصة قصيرة للشباب بالإضافة إلى مجموعات للأطفال مع الاستمرار بتوسيع مكتباتهم الخاصة.

هذا الكتاب يعد ثورة في مجال تعليم الصمّ من خلال توفير مجموعة قصصية على شكل مقاطع فيديو مقدمة بثلاث وسائل للتواصل هي لغة الإشارة المعتمدة في الأرجنتين، مصحوبة بتسجيل صوتي، فضلًا عن النص المطبوع على الشاشة، ليتمكن الأطفال الصمّ الاستمتاع بالقصص سويًا مع أهلهم ممن لايعانون إعاقات سمعية. ومن اجل مجتمع أكثر عدالة.

اختيار المحرر

المقال المقبل
التربية من أجل التنمية المستدامة

learning world

التربية من أجل التنمية المستدامة