عاجل

أكدت السلطات الألمانية الأحد أن المهاجم الذي قتل الأسبوع الماضي على يد الشرطة الفرنسية كان معروفاً لديها بارتكاب مخالفاتٍ، كتهريب مخدرات وأعمال عنف، وقد تم توقيفه سابقاً.

عند تفتيش منزله السبت في ركلينغهاوزن، حيث كان يعيش في ملجأ بألمانيا، عثر على رسومات لعلم تنظيم مايسمى بـ “لدولة الإسلامية”.

أيوفه ياكوب، رئيس الشرطة الجنائية في ولاية شمال الراين ويستفاليا أكد أن المهاجم استخدم سبع هويات مختلفة: “في هذه المرحلة لانعرف هويته الحقيقية. في كل مرة كان يظهر بهوية مختلفة، في مركز تسجيل الأجانب وعند الشرطة وفي لوكسمبورغ وفرنسا.”

يوم الخميس الماضي، المصادف لذكرى الاعتداء الإرهابي على صحيفة “شارلي إيبدو” همَّ المعتدي بمهاجمة مركز للشرطة في باريس حاملاً سكيناً كبيرةً، فقامت عناصر الشرطة بإردائه قتيلاً، ليتبين أنه كان يرتدي حزاماً ناسفاً وهمياً.

بصمات المهاجم تطابقت مع بصمات شخص سجل قبل عامين في عملية سرقة جنوب فرنسا.