عاجل

من لوس انجليس الى لندن، عشاق نجم اغاني الروك الشهير ديفيد بوي يعبرون عن حزنهم على وفاة المغني البريطاني.

عشاق بوي وضعوا اكاليل الازهار في منطقة ويست اند بالعاصمة البريطانية، حيث وقف لتصوير غلاف البومه الشهير “زيغي ستاردست” أما في هوليوود فتجمع محبوه بالقرب من نجمته المحفورة في ممشى المشاهير.

الاشادة بانجازات الفنان البريطاني انتشرت ايضا على وسائل التواصل الاجتماعي، على لسان الاعلاميين والفنانيين والساسة البريطانيين.

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون: “كلمة عبقري ربما تستخدم بافراط في بعض الاحيان، لكن أعتقد أن ديفيد بوى على المستوى الموسيقى ومستوى الابتكار والفن كان عبقريا بالنسبة لشخص مثلي حيث قدم العديد من الموسيقى التصويرية خلال حياتنا وذلك منذ المرة الاولى التي استمعت فيها إلى “سبيس أوديتي” وحتى ظهور رياضيينا في ذلك الاولمبياد الرائع على موسيقى أغنية “الابطال”.

أما في العاصمة الروسية فعبر الموسكوفيون عن حزنهم لرحيل الفنان الذي احيا حفلا اسطوريا عام 1996.

مواطن روسي:
“بوي كان شخصا رائعا. كان باستمرار يسعى لاعادة اختراع نفسه. كان يبدو وكأنه شخص من كوكب أخر. كان لديه اغنية تدعى “سبيس مان” اعتقد أنها كانت تمثله.”