مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

السلطات الفرنسية تقيم مخيما مؤقتا من الحاويات قرب مخيم الغابة في كاليه


فرنسا

السلطات الفرنسية تقيم مخيما مؤقتا من الحاويات قرب مخيم الغابة في كاليه

نقلت السلطات الفرنسية الاثنين مئة واربعين من اللاجئين الى مخيم مؤقت داخل مخيم الغابة كما يطلق عليه بمنطقة كاليه القريبة من الحدود مع بريطانيا، واضافت السلطات ان المخيم الجديد يتسع لنحو الف وخسمئة شخص. ويصف مسؤولو المخيم المكان بالضعيف، من حيث تواضع المساكن التي اعيد تصنيعها من حاويات معدنية وصلت الى مئة وخمس وعشرين حاوية.
يقول نيكولاي بولياك مسؤول المهمات بمقاطعة كاليه:
“هذا مخيم مؤقت بعدها سينقلون الى ملاجىء في فرنسا، وهدفنا هو السماح لهم بالدخول في عملية البقاء في فرنسا والاندماج داخل المجتمع الفرنسي”. وعلى الرغم من اغلاق بريطانيا حدودها والاجراءات الصارمة والعنيفة بحق اللاجئين من قبل الشرطة الفرنسية لكنهم يرنون الى عبور النفق الموصل الى المملكة المتحدة.
ويعلق اللاجىء السوري احمد الحماد على شكل المخيم المؤقت: “البقاء هنا او الانتقال الى مخيم الكونتينر “الحاويات” هو ذات الامر بالنسبة لي، انا اريد طلب اللجوء في بريطانيا”.
ويقول آخر: “ان المخيم الجديد تسجل فيها اسماء اللاجئين ويبصمون، كما لو انهم في سجن، وليس في مخيم”.
قرار السلطات اثار غضب الجيران والقرويين المجاورين للمخيم ووصفوا انفسهم بالمنسيين ويقول احدهم:
“لقد اجبرنا على الرحيل، هذا امر غير طبيعي، الساسة لا يفعلون شيئا، لقد تم نسياننا”.
ويعيش في مخيم الغابة في كاليه نحو سبعة آلاف لاجىء، الشرطة الفرنسية عززت من حضورها في المخيم لمنع اي لاجىء من العبور الى بريطانيا.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

ألمانيا

إعتداءات على لاجئين في كولونيا على خلفية احداث رأس السنة