مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

الشرطة السويدية تقر بتكتمها على اعتداءات جنسية جماعية


السويد

الشرطة السويدية تقر بتكتمها على اعتداءات جنسية جماعية

الشرطة السويدية أكدت أنها أخفت عن الرأي العام مجموعة من الاعتداءات الجنسية ، تعرضت لها فتيات في مهرجان نحن ستوكهولم السنوي عامي 2014 و 2015، وكان أغلب المشتبه بهم في هذه الاعتداءات من الأجانب.

الشرطة أكدت أنه ستحقق في الموضوع لمنع تكرار السيناريو نفسه مستقبلا.

دان إلياسون مفوض الشرطة الوطنية السويدية:” نعم إنه أمر سيئ عدم إعطاء المعلومات الكافية، علينا إعادة النظر في هذه المسألة، ومنع حدوثها مرة أخرى.”

الاعتداءات الجنسية ارتكبت خلال المهرجان الذي ينظم في مدينة ستوكهولم في آب/أغسطس، ويعرف حضورا قويا من قبل المراهقين.

كيمبرلي بيترسون واحدة من ضحايا الاعتداءات الجنسية:” لقد كنت في المهرجان أستمتع رفقة صديقاتي بالموسيقى، كنا نرقص، وفجأة قامت مجموعة من الرجال بالاقتراب منا وقاموا برفع التنورات، وبعدها بدأوا بلمسنا، لكننا بحثنا عن رجال الأمن، ما دفعهم إلى الابتعاد.”

البيان الذي نشرته شرطة ستوكهولم وقتها ذكر أنه كان هناك “عدد قليل من الجرائم” نظرا إلى العدد الكبير من رواد المهرجان.

تقول هذه الشابة الألمانية في السويد:“أعتقد أن ذلك لا يقع بسبب هؤلاء الرجال، بل يمكن أن يحدث أو قد حدث أيضا مع أشخاص من النرويج أو السويد أو ألمانيا. إنهم يفعلون الشيء ذاته عندما يكونون تحت تأثير الكحول، أعتقد أنه لا يوجد فرق حقيقي بين الرجال كيفما كانت جنسيتهم.”

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

البرتغال

البرتغال: السباق نحو الانتخابات الرئاسية