عاجل

تركيا ليست بمنأى عن التهديدات الإرهابية

يورونيوز: بينما لا تزال تركيا تعيش على وقع انفجارات أنقره، وقع انفجار آخر في ساحة سلطان أحمد باسطنبول. ينظم إلينا من هناك مراسلنا بورا بايراكتار

تقرأ الآن:

تركيا ليست بمنأى عن التهديدات الإرهابية

حجم النص Aa Aa

يورونيوز:

بينما لا تزال تركيا تعيش على وقع انفجارات أنقره، وقع انفجار آخر في ساحة سلطان أحمد باسطنبول. ينظم إلينا من هناك مراسلنا بورا بايراكتار لموافاتنا بآخر المستجدات. بورا كيف هو الوضع هناك ؟

بورا بايراكتار:

“ مباشرة بعد الهجوم طوقت الشرطة المكان، كما باشر المحققون تحقيقهم في الجريمة وهم بصدد انهائه بعد ساعات من العمل. لقد قام انتحاري بتفجير نفسه وشهود العيان هنا أكدوا أن اشتموا رائحة قوية من البارود والدخان بعد الانفجار وشعروا باهتزاز قوي جراءه. الانفجار لم يسمع فقط في ساحة سلطان أحمد ولكن في مناطق مجاورة أيضا. شهود العيان أكدوا أن الانتحاري اقترب من السياح وفجر نفسه” .

يورونيوز:

السفارات الأجنبية حذرت رعاياها من الاقتراب من المناطق المكتظة والأماكن العامة، ماهي الأجواء السائدة بين الأجانب في تركيا ؟

بورا بايراكتار:

“ لأكون واضحا، لقد توجهت مباشرة إلى ساحة سلطان أحمد فور وقوع الانفجار، شاهدت الكثير من السياح كانوا على أطراف الساحة. وإذا لم نعلم بوقوع الانفجار نقول إن لاشيء حدث. مازال هناك الكثير من السياح على أطراف الساحة حتى الآن، لكن تجدر الاشارة ان الهجوم وقع لتوه،. قد نشهد مع تصاعد حدة التهديدات تراجع أعداد السياح الذين حجزوا من أجل زيارة تركيا. لكن يجب أن نشير أيضا بأن التهديدات الإرهابية عالمية، ولذلك أينما نذهب ليس من السهل تخطي التهديدات”.

يورونيوز:

أخيرا، انقره أصبحت أكثر حذرا، اجتماع أمني عقد ، ماهي الخطوة المقبلة التي ستقوم بها الحكومة بعد ماحدث.

بورا بايراكتار:

“ بعد الأحداث الاخيرة التي شهدتها تركيا في شهر يونيو وكذلك تفجيرات انقره، اتخذت تركيا اجراءات مهمة، تم تشديد الإجراءات الامنية بهدف منع الارهابيين من دخول تركيا عبر سوريا، كما تم تأمين الحدود من خلال نظام مراقبة إلكتروني وفرض نظام تأشيرة على السوريين بحرا وجوا. هذا الانفجار وقع قبل زيارة نائب الرئيس الأمريكي ، اعتقد أن تركيا ستعزز من دبلوماسيتها بهدف طلب المساعدة من دول أخرى لمحاربة الارهاب”.