عاجل

في خطابه الأخير حول حالة الاتحاد الذي أدلى به ليلة الثلاثاء أمام أعضاء الكونغريس الأمريكي بمجلسيه تطرق الرئيس باراك أوباما لعدة قضايا تشكل حديث الساعة داخليا وخارجيا، أوباما أشار إلى الإرهاب الذي يضرب عدة دول في العالم مؤكدا أنّه لا يشكل خطرا وجوديا على الولايات المتحدة الأمريكية.

باراك أوباما صرّح قائلا:“الأولوية رقم واحد هي حماية الشعب الأمريكي وملاحقة الشبكات الإرهابية، كل من القاعدة والآن تنظيم الدولة الإسلامية يشكلان تهديدا مباشرا لشعبنا، لأنه في عالم اليوم، حتى حفنة من الارهابيين الذين لا يضعون أي قيمة على حياة الإنسان، بما في ذلك حياتهم، يمكن أن تفعل الكثير من الضرر، انهم يستخدمون الإنترنت لتسميم عقول الأفراد داخل بلادنا ويزعزعون استقرار حلفائنا .”

وفي هذا الخطاب تطرق أوباما إلى الجانب الإقتصادي داعيا الأمريكيين إلى عدم الخوف من المستقبل بالتأكيد على أنّ بلدهم هو الأقوى في العالم رغم التغييرات الإقتصادية الحاصلة، كما أكّد الرئيس الأمريكي على ضرورة تسريع وتيرة انتقال الولايات المتحدة الأمريكية إلى مصادر الطاقة النظيفة.