مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

مقتل السفيرالأمريكي كريستوفرستيفنز في فيلم "ثلاث عشرة ساعة :الجنود السريون في بنغازي"


سينما

مقتل السفيرالأمريكي كريستوفرستيفنز في فيلم "ثلاث عشرة ساعة :الجنود السريون في بنغازي"

فيلم “ثلاث عشرة ساعة :الجنود السريون في بنغازي“، يعود إلى وقائع مقتل السفير الأمريكي كريستوفرستيفنزعام 2012 في مقر القنصلية الأمريكية بمدينة بنغازي الليبية.
أبطال الفيلم هم ستة ضباط أمن أمريكيين، حاولوا عبثا إنقاذ السفير الأمريكي، أثناء شن هجوم عليه من قبل جماعات ليبية مسلحة.
العرض العالمي الأول للفيلم، قدم في ملعب لكرة القدم في دالاس بحضور مخرجه مايكل باي، الذي سبق له انجازسلسلة أفلام “ المتحولون” وفيلم “الصخرة” وله خبرة كبيرة مع مشاهد سينمائية ابطالها من الجنود .

يقول المخرج مايكل باي: “على الرغم من أنها ليلة مأساوية حقا، فهي ملهمة بشكل كبير. بالنسبة لي أنجزت أعمالا كثيرة حول العمليات العسكرية خلال العشرين عاما
الماضية، أنا أعرف الكثيرعن هؤلاء الأشخاص، فهم من طينة خاصة جدا، الفيلم يتطرق إلى نكران الذات ويقدم لنا وقائع.”

في الحادي عشر من ايلول 2012، تعرضت البعثة الدبلوماسية الأمريكية في بنغازي إلى هجوم من قبل جماعة من المتشددين الإسلاميين، الذين تمكنوا من قتل السفير الأمريكي إلى جانب ثلاثة من موظفيه.
الممثل جون كراسنسكي، أصر على الإلتقاء بالضابط الحقيقي الذي تقمص شخصيته في الفيلم.

ويقول بهذ الخصوص: “لقد كانت حقا تجربة هائلة وعاطفية، بالنسبة لي، لم يسبق لي تقمص شخصية حقيقية
تمر بهذه الأحداث المكثفة والمسيسة أيضا، الأمرالهام بالنسبة لي، كان لقاء الرجل الحقيقي الذي تقمصت شخصيته وهوجاك سيلفا وكان رائعا وقدم لي كل المعلوات التي أردتها.”

جاك سيلفا، كان أحد الضباط الناجين من عملية الهجوم وحضر العرض الأول للفيلم إلى جانب زوجته.

يقول الضابط جاك سيلفا: “أتذكر أن مايكل باي قال لي :” ما رأيك؟” فقلت:” إنه شعور فظيع حقا “، رأيت أنه شعر بالقلق فقلت له :” لا إنه شيء جيد،
لقد جعلتني أعود إلى بنغازي، لكن الفيلم ذكرني أيضا بأشياء عشتها في العراق وأفغانستان و الأردن، أنا في حاجة إلى هذا الشعور.”

فيلم “ثلاث عشرة ساعة :الجنود السريون في بنغازي“، صوربشكل أساسي في مالطا والمغرب ويعرض حاليا في دور السينما العالمية.

اختيار المحرر

المقال المقبل

سينما

ويل سميث يكتشف مخاطر لعبة كرة القدم الأمريكية في" ارتجاج"