عاجل

تقرأ الآن:

الأمم المتحدة تدين مجازر واغتصابات جماعية في بوروندي ترتكبها قوات الأمن


بوروندي

الأمم المتحدة تدين مجازر واغتصابات جماعية في بوروندي ترتكبها قوات الأمن

الأمم المتحدة تدين المجازر المُرتكبة على خلفية نزاعات عرقية في بوروندي حيث عُثر على مئات الجثث على قارعة الطريق، فضلا عن الاغتصابات الجماعية التي تتعرض لها النساء والتعذيب واختفاء أعداد هامة من المواطنين في ظروف غامضة. ويُنسَب كل ذلك من طرف الهيئة الأممية إلى قوات الأمن في بلد يمر بأزمة أمنية خطيرة منذ الربيع الماضي.

روبيرت كولفيل الناطق باسم وكالة غوث اللاجئين التابعة للأمم المتحدة قال عن هذه المآسي:

“فكرة الصعود الجاري لمجموعة إثنية على الساحة تؤكده شهادة إحدى النساء المغتَصَبات التي أكدت أن المُعتدي عليها قال لها إنها تدفع ثمن كونها من قبائل التوتسي. وقال شاهد آخر إن المنتمين إلى التوتسي يُقتلون بشكل آلي، فيما يُخلى سبيل الهوتو. وقد نَقَلَ لنا العديد من الشهود في حيٍّ من بوجومبورا أن قرار توقيف الناس يقوم على أُسس عرقية”.

الأزمة في بوروندي انفجرت إثر إعلان الرئيس نْكورونْزيزا في الربيع الماضي الترشح لولاية رئاسية ثالثة ترفضها المعارضة.

وحذرت الأمم المتحدة من تفاقم الأوضاع حسب المؤشرات، على حد قولها، التي بلغتْ حدودا تبعث على الانشغال.