عاجل

وصف ناجون من الهجوم المسلح الذي استهدف فندق سبيلندد ومقهى كابتشينو في اوغادوغو عاصمة بوركينا فاسو ما شاهدوه بأم أعينهم وقالوا إن المسلحين فتحوا النار بشكل عشوائي ومن دون تمييز ولم يكونوا يتحدثون اللغة الفرنسية. فيما تكدس عشرات المصابين والجرحى في مستشفى المدينة.

تقول شاهدة عيان في مقهى كاباتشينو المقابل لفندق سبليندد ماريت كيناو:

“ لقد اقتحموا المقهى بدأوا بإطلاق النار، فتحوا النار في كل صوب والكل نزل على الارض، في الوقت الذي ترفع فيه رأسك يمكن ان تتلقى رصاصة مباشرة، لذا عليك ان تتظاهر انك ميت، لقد قاموا بتفحص اقدامنا للتاكد ان كنا على قيد الحياة، وطالما انك حي، يمكن ان يطلقوا النار عليك، عندما فتحوا النار على اختي الصغيرة تلقت رصاصة في ركبتها، لكن الرصاصة لم تصبني”.
يقول روجر إنتيما شاهد عيان كان موجودا في المقهى ايضا:

“لقد اقتحم المسلحون المقهى، كنا جميعا مستلقين على الارض، فتحوا النار على الجميع، ربما اكون محظوظا، ذراعي فقط اصيبت”.

وقد اعلنت بوركينا فاسو الحداد لثلاثة ايام على ضحايا الهجوم فيما صول عدد القتلى الى ستة وعشرين شخصا على الاقل بحسب وزير الاعلام.