عاجل

تقرأ الآن:

مهرجان موسيقى الباروك في فاليتا يجذب عشاقا من جميع الأجيال


ثقافة

مهرجان موسيقى الباروك في فاليتا يجذب عشاقا من جميع الأجيال

يقول فولفغانغ شبيندلر:“جئت إلى فاليتا لحضورمهرجان موسيقى الباروك، الذي يعد أهم حدث ثقافي هذا العام في جزيرة مالطا. مجموعة من أمهر الموسيقيين سيقدمون أفضل ما لديهم هنا، دعونا نكتشف البعض منهم ونستمع اليهم.

موسيقى الباروك ظهرت في القرنين السابع عشر والثامن عشر، لكن الكثير من الناس مازالوا يبدون اهتماما كبيرا بها والدليل هو النجاح المتزايد الذي يعرفه هذا المهرجان.

يقول كينيث زاميت تابونا، المدير الفني لمهرجان الباروك في فاليتا: خلال الأربع سنوات الماضية، لاحظنا اهتماما متزايدا بموسيقى الباروك، لذلك لا يمكن اعتبارها موسيقى قديمة، على العكس تماما، هذه الموسيقى لازالت حاضرة في أذهان الناس، تمكنا خلال أربع سنوات من جعل هذا المهرجان، واحدا من المهرجانات الأوروبية الرائدة في مجال موسيقى الباروك.”
الطبعة الرابعة من مهرجان موسيقى الباروك في فاليتا، افتتحتها أوركسترا “Le Concert des Nations” بقيادة المايسترو الإسباني جوردي سافال، والتي قدمت عرض « The Musical Offering »، للموسيقار الألماني الشهير يوهان سيباستيان باخ، أحد أهم مؤلفي موسيقى الباروك.

يقول المايسترو الإسباني جوردي سافال:“باخ وكغيره من عديد الملحنين الذين عاشوا في نهاية العصر الباروكي، لخص حكمة وفن كل من سبقه.
في الوقت ذاته، حاول أن يكون مجددا. نحن نحاول اضفاء لمسة خاصة على مؤلفاته الموسيقية، لجعلها حية، فنحن نعتمد كثيرا على الإرتجال والزخرفة الموسيقة وفي ذلك ثراء كبير.”

عازفة الكمان البريطانية كاثرين مارتن وعازفة البيانو المالطية جوان كاميليري، هما عاشقتان وفيتان لباخ.

تقول جوان كاميليري، عازفة البيانو: كان تفكيره رياضيا، فقد حرص على التأكد من أن مؤلفاته الموسيقية صممت بشكل صحيح قبل كتابتها على الورق، فهو يدقق في كل الإيقاعات قبل كتابتها.”
وتضيف كاثرين مارتن:“التحدي الحقيقي بالنسبة لنا، كان تحليل الموسيقى قبل تعلم عزفها أو خلال عملية التعلم ذاتها، ولكن عندما نعزف لا نفكر في هذه المعطيات الرياضية، لأنه علينا تقديم شيء ممتع للجمهور.”

العازفتان قدمتا عرضا موسيقيا رائعا في” Teatru Manoel “ وهو أحد اقدم المسارح الأوروبية والذي يمثل فضاءا مثاليا لعزف موسيقى الباروك.

ماري ليس هي سوبرانو فرقة أبكورديس، التي تأسست في العام 2011 وتضم موسيقيين موهوبين من جنسيات مختلفة. اندريا بوكاريلا عازف في فرقة أبكورديس:“في السنوات الأخيرة، أصبحت موسيقى الباروك تعزف بكثرة من قبل موسيقيين شبان، يبدون حماسا متزايدا لإكتشاف روائع موسيقى الباروك الأوروبية. القاسم المشترك بيننا هو شغفنا بموسيقى الباروك، لذلك قررنا عزف مقطوعات موسيقية غير معروفة أو لم يتم عزفها من قبل والتي تعود إلى عصر موسيقى الباروك.” يقول فولفغانغ شبيندلر فاليتا:“هذا المهرجان يظهرأن موسيقى الباروك، لا تزال تبهر الموسيقيين الشبان وتجذب عشاقا من جميع الأجيال.”

اختيار المحرر

المقال المقبل
تناغم سحري بين الثنائي نبيلة معن وكارمن باريس

ثقافة

تناغم سحري بين الثنائي نبيلة معن وكارمن باريس