عاجل

تقرأ الآن:

الثورة الصناعية الرابعة: مخاوف من تسونامي التقدم التكنولوجي


مال وأعمال

الثورة الصناعية الرابعة: مخاوف من تسونامي التقدم التكنولوجي

التكنولوجيا، حديث الشارع في دافوس هذا العام حيث تجمع المشاركين في المنتدى الاقتصادي العالمي من مختلف أنحاء العالم لمناقشة الثورة الصناعية الرابعة والابتكارات التي توشك على تغيير العالم بطريقةٍ مقلقةٍ إلى حدٍ ما. “أنا خائف لأننا نمضي بسرعة كبيرة. هل التغييرات متقلبة جداً؟ هل هناك مهندس لهذه الثورة؟ هل خططنا لإحداث تغييرات اجتماعية؟ هل أخذنا بعين الاعتبار العامل البشري؟ هل خططنا للأمن؟” هذا ما قاله مسؤول شركة هندية للخدمات الرقمية. فبعد الثورة الصناعية في أواخر القرن العشرين، يبدو أن الثورة الرقمية قد تجاوزت سابقاتها بشكل ملحوظ. فيما تقول سارة شبل، مراسلة يورونيوز “وصف المنتدى الاقتصادي العالمي الثورة الصناعية الرابعة بمثابة تسونامي التقدم التكنولوجي الذي من شأنه أن يحول مسار اقتصادنا، ولكن ماذا عن تأثير ذلك على سوق العمل، فمن أين سيتم خلق فرص العمل لكل هؤلاء الناس الذين سيتم استبدالهم بآلات “. وبهذا يتجدد القلق حيال ارتفاع نسبة البطالة. ويقول فيليب جينينغز، الأمين العام للاتحاد العالمي يو إن اي “دعونا ننظر إلى حجم المشكلة التي أمامنا، لدينا حتى الآن 200 مليون شخص عاطل عن العمل، نصف القوى العاملة في العالم تعيش على بضع دولارات في اليوم. وفوق هذا إذا نظرنا إلى هذه الثورة الرقمية وتأثيرها على فرص العمل و إلى جميع الإحصاءات سنرى ما يثير القلق”.
البعض يعتقد أن الثورة الصناعية الرابعة مندفعة بشدة، فيما يرى آخرون أنها لم تبدأ بعد. الأمر الوحيد المؤكد هو أننا نشهد ولادة عالم جديد.