عاجل

تقرأ الآن:

المخرج الإيطالي إيتُّوري سْكولا يفارق الحياة في الرابعة والثمانين من العمر


العالم

المخرج الإيطالي إيتُّوري سْكولا يفارق الحياة في الرابعة والثمانين من العمر

أسطورة السينما الإيطالية المخرج وكاتب السيناريو إيتوري سكولا صاحب عشرات الأفلام اللامعة يفارق الحياة عن عمر ناهز أربعة وثمانين عاما.

سْكولا، “رائد اللامعقول” كما يصفه المعجَبون، توفي في بلاده بعد يومين من دخوله في غيبوبة.

وُلد سكولا في تْرِيفِيزُّو القريبة من نابولي في جنوب إيطاليا عام ألف وتسعمائة وواحد وثلاثين.
وبينما حلم بأن يصبح طبيبا كوالده، وجد نفسه يقتحم عالم السينما وهو في الثانية والعشرين من العمر ليتمكن خلال مشواره الفني الطويل من إخراج واحد وأربعين فيلما وكتابة سيناريو أكثر من تسعين آخرين، ولمع بفضل أفلامه جيل كامل من الممثلين الإيطاليين، من بينهم مارتيشلو ماستروياني وصوفيا لورين.

وتُوِّج المخرج الإيطالي عام ألف وتسعمائة وستة وسبعين بجائزة أفضل مخرج في مهرجان “كان” السينمائي عن فيلمه الممتاز والشهير “قبيح، قذر وسيِّء”.

إيتوري سْكولا قال في حديث له لقناة يورونيوز عام ألفين وتسعة في مدينة ليون في فرنسا عن تأثير السينما في حياة الناس:

“لا أعتقد بأن السينما تُغيِّر أو تؤثر في الواقع. وفي الحقيقة، ليس من السهل التأثير في السياسة. لكن، ما يمكن للسينما أن تفعله، دون أدنى شك، وهذا سلاح عظيم بحوزتها، هو اقتحامها عقول الناس المشاهدين للأفلام. الفيلم يدفع الجمهور إلى طرح أسئلة قد لا تخلد بأذهانه دون تأثير الفيلم وتثير الشكوك التي قد لا تطرأ قبل مشاهدة الفيلم”.

كما نال إيتوري سكولا، المناضل الناشط في الحزب الشيوعي الإيطالي، عام ألف وتسعمائة وسبعة وسبعين جائزة الأوسكار لأفضل فيلم أجنبي عن فيلمه “يوم خاص” الذي كتبه وأخرجه بنفسه وأدى دوريْه الرئيسييْن كل من الممثليْن الكبيريْن مارتشيلُّو ماسْتْروياني وصوفيا لورين.