عاجل

الحكومة الأوكرانية تقر عقوبات اقتصادية جديدة على الجار الروسي لتتقدم الحرب التجارية بين الطرفين خطوة إضافية إلى الأمام على خلفية النزاع القائم في شرق أوكرانيا الذي أعلن فيه الناطقون بالروسية قبل نحو عامين الانفصال عن كْييف. العقوبات الأوكرانية الجديدة تطال سبعين مادة مستوردة من الاتحاد الفيدرالي الروسي تتعلق بشكل عام بالخضر والفواكه والأسماك ومنتوجات قطاع النسيج.

رئيس الحكومة آرسيني ياتسينيوك قال بهذا الشأن:

“هذه هي تدابيرنا لمواجهة العدوان الروسي، وسنواصل حماية سوقنا المحلية. بينما يحمي جنودنا حدود دولتنا المستقلة، الحكومة تتولى حماية اقتصادنا ومصالحنا الاقتصادية”.

الإطاحة بالرئيس السابق فيكتور يانوكوفيتش الموالي لروسيا والتوجه نحو الاتجاد الأوروبي وواشنطن أدى إلى توتير العلاقات بين كْييف وموسكو التي ردتْ بتدابير اقتصادية ضد السلطة الجديدة في أوكرانيا. وتبعتْها كْييف بتدابير مضادة ليستمر هذا التصعيد الاقتصادي حتى اليوم في ظل دخول الأزمة في أوكرانيا عامها الثالث.

مراسلة يورونيوز من كْييف ماريا كورينْيوك تقول:

“أوكرانيا سبق لها أن بعثت بشكوى إلى المنظمة العالمية للتجارة بشأن الحظر الممارَس ضدَّها من طرف روسيا. وتأمل كْيِيف أن تبحث المنظمة مسألة الحظر على نقل السلع الأوكرانية في جمعيتها العامة لاحقا في منتصف شهر فبراير”.