عاجل

تقرأ الآن:

تشاؤم ألمانيا من قرارات النمسا للحد من أزمة الهجرة


ألمانيا

تشاؤم ألمانيا من قرارات النمسا للحد من أزمة الهجرة

قرار النمسا بتشديد المراقبة في معبر شبايفيلد الحدودي وضع سقف لعدد اللاجئين الوافدين إليها خلال هذه السنة لم يلق ترحيبا ألمانيا، برلين لا تعتبر إجراء فينا حلا مناسبا للأزمة لأنّه سيتسبب في تضييق الخناق على اليونان ما سيجر الاتحاد الأوروبي بشكل منطقي في أزمة أكثر حدّة.

الحكومة النمساوية أوضحت الأربعاء أنّها تعتزم استقبال سبعة وثلاثين ألف وخمسمائة لاجئ في السنة الحالية أي أقل بمرتين من حصيلة التسعين ألف لاجئ الذين استقبلتهم السنة الماضية.

المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أكّدت تمسكها بحل شامل في نطاق الاتحاد الأوروبي مؤكدّة على ضرورة تعاون أعضائه من أجل القضاء على أسباب الهجرة وتخفيض أعداد اللاجئين القادمين إلى القارة العجوز.

وعلى هامش أشغال المنتدى الإقتصادي العالمي بدايفوس، نائب المستشارة الألمانية سيغمارغبرييل أكّد قائلا:“قرار إغلاق الحدود في أوروبا سيتسبب في كارثة اقتصادية، نحن هنا في المنتدى الإقتصادي العالمي، سيكون من السهل معرفة كم عدد العاطلين عن العمل بعودة الحدود المغلقة، ولكن النسما أرسلت صرخة لكي تساعدها أوروبا، وهذا الأمر مبرّر بشكل كبير.”

في الوقت الذي يتواصل فيه الجدل في أوروبا حول آليات وقف الأزمة تدفق المهاجرين ما زال مستمرا في الجزر اليونانية، حسب المنظمة الدولية للهجرة فإنّه تم إحصاء حوالي واحد وثلاثين ألف مهاجر في اليونان منذ بداية السنة الحالية، كما أوضحت ذات المنظمة أنّ أكثر من مليون مهاجر دخلوا القارة الأوروبية في ألفين وخمسة عشر.